نسبة الفقر في غزة ترتفع إلى 70% بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن الحصار المفروض على قطاع غزة والحرب الإسرائيلية قبل نحو عام أديا إلى تدهور خطير في ظروف المعيشة المتدهورة أصلاً لسكان غزة, وزادا من انحسار النظام الصحي الضعيف هناك.
 
وقالت المنظمة في تقرير لها صدر مؤخرا إن كثيرا من العلاجات الطبية الخاصة مثل عمليات القلب الجراحية وعلاج بعض أنواع السرطان غير متوفرة في غزة، وإن المرضى يوجهون للعلاج في مستشفيات خارج غزة.
 
وأشارت إلى أن طلبات تصاريح السفر لكثير من المرضى قوبلت بالرفض أو التأخير من قِبل السلطات الإسرائيلية مما أدى إلى تفويت جلسات العلاج.
 
وتقدم المرضى بـ1103 طلبات للسلطات الإسرائيلية من أجل الحصول على تصريح لاجتياز معبر بيت حانون (إيريز) وذلك في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2009 وتم رفض أو تأخير 21% من الطلبات.
 
وتوفي مريضان وهما ينتظران إحالتهما للعلاج خلال شهري نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول الماضيين ليرتفع عدد الوفيات جراء الانتظار إلى 27 مريضا منذ بداية عام 2009.
 
وكشف تقرير منظمة الصحة العالمية عن نقص في اللوازم والمعدات الطبية اللازمة إضافة إلى تراجع عمليات التدريب بعد انقطاع الطواقم الصحية عن العالم الخارجي.
 
وحذر التقرير من أن اقتصاد غزة في انهيار مستمر بعد أن زادت نسبة البطالة لتبلغ بين القوى العاملة في غزة ما نسبته 41.5% في الربع الأول من عام 2009، إضافة إلى ارتفاع نسبة الفقر لتبلغ 70% بين العائلات التي تعيش على دخل يصل إلى أقل من دولار في اليوم للشخص الواحد وذلك في شهر مايو/ أيار 2008.
 
كما حذر من ازدياد الملوحة والمستويات المرتفعة للنترات في المياه التي تستخرج بشكل مفرط من الآبار الجوفية بالإضافة إلى تسرب مياه البحر المالحة مما يشكل مصدر قلق كبير على مدى صلاحية مياه الشرب خاصة بالنسبة للأطفال الذين يعتبرون من أشد المتأثرين بارتفاع مستوى النترات.

المصدر : الجزيرة