الاتحاد الأوروبي يدرب قوات صومالية
آخر تحديث: 2010/1/25 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/25 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/10 هـ

الاتحاد الأوروبي يدرب قوات صومالية

الاتحاد الأوروبي سينضم إلى جهود دولية أخرى في تدريب قوات صومالية (رويترز-أرشيف)

قرر الاتحاد الأوروبي إرسال قوات إلى أوغندا الربيع المقبل بهدف تدريب قوات أمن صومالية. وسياسيا ناشد رئيس مجلس النواب الصومالي النواب العودة إلى البلاد. أما ميدانيا فقد قتل عدد من الصوماليين في انفجار استهدف عيادة تابعة لقوات الاتحاد الأفريقي في العاصمة مقديشو.

وقال بيان مشترك صادر عن وزراء الخارجية الأوروبيين إن مجلس الاتحاد الأوروبي "لا يزال قلقا حول الوضع في الصومال وخلفياته الإقليمية" وأوضح أن الاتفاق تم على تشكيل بعثة عسكرية للإسهام في تدريب قوات الأمن الصومالية.

وأوضح البيان أن البعثة الأوروبية ستبدأ عملها في أوغندا الربيع المقبل. واتفق وزراء الاتحاد الأوروبي في اجتماع لهم اليوم في بروكسل على أن هدف البعثة سيكون تدريب نحو 2000 جندي صومالي وأنها قد تبدأ عملها في مايو/أيار.

وتكون أوروبا بذلك قد انضمت إلى جهود الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والولايات المتحدة للمساعدة في تشكيل وتدريب وتمويل قوات الأمن الصومالية. وكان الاتحاد الأوروبي قد أرسل أسطولا من السفن الحربية إلى السواحل الصومالية لمواجهة القرصنة وحماية سفن المساعدات التابعة للأمم المتحدة.

وكانت الحكومة الصومالية قد طالبت المجتمع الدولي بمساعدتها في تدريب نحو 6000 جندي. وبدأت بالفعل بعثات من فرنسا وأوغندا وجيبوتي عملها لتدريب نحو 4000 جندي.
 
47 نائبا صوماليا طلبوا اللجوء في أوروبا (الفرنسية-أرشيف)
مجلس النواب
على صعيد متصل وصل ممثل الاتحاد الأفريقي في الصومال بوبكر ديارا إلى مقديشو، وذلك بعد شهر على تعيينه في منصبه. وقد طمأن الممثل الأفريقي الحكومة الصومالية باستمرار الدعم لها في معركتها ضد المسلحين.
 
والتقى ديارا الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ورئيس وزرائه عمر عبد الرشيد شرماركي.

وفي شأن آخر دعا رئيس البرلمان الصومالي النواب إلى العودة للبلاد خلال أسبوعين وإلا واجهوا إجراءات عقابية.

وقال محمد عمر دلها نائب رئيس البرلمان إن أعذار النواب بشأن أمنهم الشخصي تصرف غير مسؤول، وذلك في إشارة إلى أن نصف النواب البالغ عددهم 439 يعيشون في عواصم الدول المجاورة بعيدا عما يعانيه الشعب الصومالي.

وقال عمر دلها "ما الذي يتوقعونه؟ أن تمد أمامهم سجادات حمراء؟. لا نستطيع قبول أعذار بائسة مثل تلك. رئيس البرلمان دعاهم للعودة خلال أسبوعين، وإلا فإن لجنة التأديب ستتخذ إجراءات بحقهم".

ونقلت وكالة رويترز عن النائب السابق علي باشي محمود قوله إن 47 نائبا على الأقل غادروا البلاد إلى أوروبا في زيارات عمل رسمية، لكنهم طلبوا حق اللجوء هناك"، وأضاف أن غيابهم غير المسموح به قد شل عمل البرلمان.

عيادة تابعة للقوات الأفريقية جرى استهدافها (الفرنسية-أرشيف)
تطورات ميدانية

أما على الصعيد الميداني فقد أكد باريجي باهوكو المتحدث باسم قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال أن انفجارا وقع مساء الاثنين في عيادة خارجية تابعة للاتحاد الأفريقي قرب مطار مقديشو ما أدى إلى مقتل بعض الصوماليين.

وقال المتحدث الأفريقي إنه سمع صوت انفجار وأكد وفاة عدد من الصوماليين في العيادة الخارجية للقاعدة الأفريقية. وأضاف "لم أتأكد من سبب الانفجار والعدد الدقيق للقتلى فهمت أن عددا من الصوماليين توفوا في الموقع الذي يتجمعون فيه للحصول على الدواء".

وفي التطورات الميدانية، قتل أربعة من رجال الشرطة في منطقة أرض الصومال الساعية للانفصال في شمال الصومال في أحدث هجوم على قوات الأمن هناك.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار الذي جاء بعد أيام فقط من إلقاء مجهولين قنابل يدوية على مركز رئيسي للشرطة وإطلاق النار عليه في لاس انود قرب الحدود مع بونت لاند يوم 12 يناير/كانون الثاني ما أسفر عن إصابة ثلاثة ضباط.

ويفخر جيب أرض الصومال باستقراره النسبي مقارنة بالمناطق الجنوبية من الصومال، حيث يسيطر مسلحو حركة الشباب المجاهدين على أجزاء كبيرة من الأرض ويحاربون حكومة الرئيس شيخ أحمد المدعومة من الغرب.
المصدر : وكالات

التعليقات