مبارك يؤكد الاستمرار ببناء الفولاذي
آخر تحديث: 2010/1/24 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/24 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/9 هـ

مبارك يؤكد الاستمرار ببناء الفولاذي

مبارك: لا تهاون فيما يتعلق بأمن مصر القومي (الفرنسية-أرشيف)
أكد الرئيس المصري الاستمرار في بناء ما سماها التحصينات والإنشاءات الهندسية على الحدود مع قطاع غزة, ورفض الجدل الدائر حول هذه القضية واعتبرها من مظاهر سيادة البلاد "التي لا تقبل الجدل فيها مع أحد أيا كان".
 
وجدد حسني مبارك في كلمة بمناسبة عيد الشرطة رفض مصر "للضغوط والابتزاز وعدم السماح بالفوضى على حدودها أو بالإرهاب والتخريب على أرضها".
 
كما قال إن لدى مصر من المعلومات الموثقة الكثير, مشيرا في هذا السياق إلى ما قال إنها حملات مهرجانات الخطابة للهجوم على مصر في دولة وصفها بالشقيقة دون أن يسميها. وأضاف "لو شئنا لرددنا لهم الصاع صاعين لكننا نترفع عن الصغائر".
 
في الوقت نفسه, رأى مبارك أن مصر تتعرض لما سماها حملات مكشوفة من قوى عربية وإقليمية قال إنها لم تقدم يوما ما قدمته مصر لفلسطين وشعبها، وتكتفي بالمزايدة بالقضية الفلسطينية والمتاجرة بمعاناة الفلسطينيين". ولم يحدد مبارك تلك القوى أو الدول.
 
كما شدد على أنه لا يسمح بأي تهاون فيما يتعلق بأمن مصر القومي، قائلا "مخطئ من يتغاضى عن تصاعد النوازع الطائفية من حولنا في المنطقة العربية وأفريقيا والعالم". وحذر في هذا السياق من مخاطر المساس بوحدة الشعب والوقيعة بين مسلميه وأقباطه.
 
كان عدد من الأحزاب اللبنانية قد نظم أمس السبت اعتصاما أمام السفارة المصرية في بيروت، تنديدا بالجدار الفولاذي الذي تبنيه مصر أسفل حدودها مع غزة, أو ما يعرف إعلاميا بالجدار الفولاذي.
 
ووقع صدام بين المعتصمين الذين حاولوا التقدم باتجاه السفارة المصرية وقوات الشرطة التي استخدمت الهري لتفريق المعتصمين، مما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص بجروح طفيفة.
 
وردد حوالي مائتي متظاهر فلسطيني ولبناني هتافات ضد مصر، معربين عن معارضتهم لإقامة الجدار الفولاذى، بهدف وقف عمليات التهريب للقطاع.
المصدر : وكالات