سكان أيست ليغ إحدى ضواحي نيروبي من ذوي الأصل الصومالي (الفرنسية)

نفت حركة الشباب المجاهدين الصومالية أن تكون هددت بمهاجمة عاصمة كينيا انتقاما لقيام هذه الدولة الأفريقية بترحيل رجل دين مسلم وقمع مظاهرات تضامن معه.

وقال المتحدث باسم الشباب شيخ علي محمود راقي في اتصال مع وكالة رويترز إن التسجيل الذي بثه موقع على الإنترنت بخصوص القضية مفبرك، مؤكدا أن الحركة لم تهدد كينيا.

ونفى راقي علمه بالجهة التي بثت التسجيل، مشيرا إلى أن الشيخ أحمد عبدي غودان المعروف بمختار عبد الرحمن أبو زبير لم يتحدث إلى الإعلام منذ ثلاثة أشهر "فكيف له أن يهدد كينيا؟".

الشيخ الجامايكي
يشار إلى أن السلطات الكينية كانت قد اعتقلت قبل أيام الشيخ المولود في جامايكا عبد الله الفيصل الذي كان قد اعتقل في بريطانيا عام 2007 بسبب دعوته لقتل اليهود والهنود وجرى ترحيله إلى بلاده.

شيخ علي محمود راقي قال إن الشيخ عودان لم يظهر منذ مدة على الإعلام (الجزيرة نت-أرشيف)
وقامت شرطة مكافحة الإرهاب بنيروبي بترحيل الفيصل إلى بلاده أمس بعد اتهامه بتحريض الشباب من ذوي الأصل الصومالي وتجنيدهم لصالح الشباب المجاهدين.

إثر ذلك قام عشرات من أفراد الجالية الصومالية في نيروبي بالتظاهر في شوارعها احتجاجا على اعتقال الرجل ورفع بعضهم علم الشباب المجاهدين. وأتت هذه الاحتجاجات بعد حملة اعتقالات نفذها الأمن الكيني بحق المئات من أفراد الجالية الصومالية المقيمة بضواحي نيروبي.

وجرى في وقت لاحق بث تسجيل على الإنترنت أطلق فيه رجل يعتقد أنه الشيخ غودان باللغة السواحلية تهديدات لكينيا تشمل وعيدا بغزو عاصمتها.

يشار إلى أن حركة الشباب التي يعتبرها الغرب وكيلا لتنظيم القاعدة في القرن الأفريقي سبق لها أن هددت كينيا كما أن القاعدة نفسها نسفت عام 1998 سفارتي الولايات المتحدة بنيروبي ودار السلام.

وهددت الشباب كذلك بضرب إثيوبيا وكذلك أوغندا وبوروندي المشاركتين في قوة حفظ السلام الأفريقية الموجودة في مقديشو.

قطع اليد

أربعة شبان تم قطع أيديهم وأرجلهم من خلاف في إقليم بنادر (الجزيرة نت -أرشيف)
من جهة ثانية نفذ مسلحو الشباب أمس عقوبة قطع اليد برجل اتهم بسرقة هاتف نقال في مدينة مركا الساحلية التي يسيطرون عليها حسب ما أفاد بعض الشهود ومصادر حكومية.

وقال المسؤول في حركة الشباب الشيخ عيسى محمد إن هذا العقاب هو جزء من جهد أوسع لتطبيق الشريعة في البلاد وإن أي شخص سيسرق ستقطع يده.

وقال شهود إن يوسف شيخ أحمد (30 عاما) مثل أمام حشد في المدينة وقام أحد رجال الشباب بقطع يده اليمنى بسكين كبير ثم جرى نقله لاحقا إلى المستشفى.

وعوقب أربعة رجال آخرين بالجلد بين أربعين وثمانين جلدة لكل منهم بعد اتهامهم بتعاطي الكحول والمخدرات.

يشار إلى أن الشباب تبسط سيطرتها على مناطق واسعة من وسط الصومال وجنوبيه وتطبق في تلك المناطق مفهومها للشريعة.

المصدر : وكالات