حسن الترابي قال إن الخطوة لمخاطبة وجدان الجنوبيين والشماليين (رويترز-أرشيف)
أعلن حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان رسميا ترشيح عبد الله دينق نيال وهو جنوبي مسلم لرئاسة السودان في الانتخابات المزمع إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.
 
وقال الأمين العام للحزب حسن الترابي في مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم إن ترشيح نيال جاء وفق رؤية جماهير الحزب المنتشرة في جميع أنحاء البلاد, مشيرا إلى أن ذلك يعد تعبيرا لمخاطبة وجدان قطاع كبير من الجنوبيين والشماليين.
 
وأضاف الترابي أن أكبر أزمة تواجه السودان هي أزمة الجنوب والشمال وبالتالي فإن تقديم مرشح من قبيلة الدينكا أكبر قبائل الجنوب يمكن أن ينهي الحديث عن أن الوظائف الأساسية يختص بها شمال السودان.
 
ووجه الترابي انتقادات حادة لحزب المؤتمر الوطني فيما يتعلق بقضايا الوحدة وما ينبغي أن يتم تنفيذه من مشروعات تنموية بشأنها.
 
وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم الطاهر المرضي إن حزب المؤتمر الشعبي أول حزب معارض يعلن مرشحه لانتخابات الرئاسة، مشيرا إلى أن الخطوة ينظر إليها في المؤتمر الشعبي باعتبارها تأكيدا لوحدة السودان في وقت علت فيه نبرة الانفصال بالجنوب في الاستفتاء المقرر 2011 بهذا الخصوص.
 
ودينق نيال من مواليد منطقة بور بجنوب السودان وهي نفس المنطقة التي ينحدر منها جون قرنق مؤسس الحركة الشعبية لتحرير السودان الذي وقع اتفاقية سلام مع الحكومة السودانية عام 2005 بعد عشرين عاما من الحرب الأهلية بالجنوب.
 
وقد عمل دينق أستاذا بجامعة جوبا عام 1985، وكان أول وزير للإرشاد والأوقاف في حكومة الرئيس عمر البشير عام 1989، وشغل كذلك منصب وزير السلام وإعادة التعمير، ثم عين واليا لولاية النيل الأبيض عام 1994، قبل الخلاف بين البشير والترابي عام 1999 وتكوين الأخير حزب المؤتمر الشعبي الذي يشغل دينق حاليا نائب الأمين العام فيه.

المصدر : الجزيرة