جنود أميركيون أمام علم يحمل اسم قواتهم الجديد في العراق (الفرنسية)

أعادت القوات الأميركية في العراق رسميا تسمية قيادتها العسكرية المعروفة باسم "القوات متعددة الجنسيات" بعد مغادرة القوات الأجنبية التي كانت متحالفة معها منذ غزو هذا البلد عام 2003.

وستعرف القوات الأميركية في العراق والتي تتألف من 110 آلاف جندي من الآن فصاعدا باسم قوات الولايات المتحدة/ العراق.

وشارك كبار المسؤولين العسكريين من البلدين في الحفل الذي أقيم أمس الجمعة في قاعدة كامب فيكتوري على مشارف بغداد، وكان من بينهم قائد القيادة الأميركية في آسيا الوسطى والشرق الأوسط الجنرال ديفد بتراوس الذي كان يقود القوات الأميركية في العراق خلال عامي 2007 و2008.

ويجسد هذا التغيير الحقائق الجديدة على الأرض بعد أن أصبحت القوات البريطانية والأسترالية آخر الوحدات الرئيسية لقوات أجنبية تغادر العراق في يوليو/تموز الماضي.

كما بدأت القوات الأميركية في خفض وجودها في العراق على مدار الصيف الماضي مع تحسن الوضع الأمني، وجرى سحب قوات من المدن العراقية.

ويتوقع أن تنخفض أعداد القوات إلى حوالي خمسين ألف جندي بحلول نهاية أغسطس/آب القادم. ومن المقرر أن يتم الانسحاب شبه الكامل بحلول نهاية عام 2011 بحسب الاتفاقية الأمنية المبرمة مع العراق.

وأثارت تسمية "القوات متعددة الجنسيات" جدلا طويلا حيث أن معظم القوات التي قامت بغزو العراق عام 2003 كانت أميركية. وضم التحالف الذي قام بغزو العراق في البداية 39 دولة إلا أن العديد من هذه الدول لم يسهم سوى بعدد قليل من الجنود.

المصدر : الألمانية