لم تتمكن قافلة شريان الحياة 3 التي تحمل مساعدات إنسانية من الانطلاق يوم أمس إلى قطاع غزة المحاصر، وذلك بسبب عدم إنهائها الترتيبات الفنية والإدارية في وقت مبكر.

وقال مراسل الجزيرة في الأردن ياسر أبو هلالة –الموجود مع القافلة في مدينة اللاذقية السورية- إنه بعد إنهاء هذه الترتيبات سينطلق الجزء الأول من القافلة اليوم باتجاه الأراضي المصرية.

وأضاف أنه سيتم نقل السيارات والمعدات والمساعدات الإنسانية اليوم بعد أن استقدم المسؤولون عن القافلة مركبا تركيا من ميناء طرابلس اللبناني تنطبق عليه مواصفات ميناء العريش الصغير.

وأوضح أن طائرات ستصل غدا إلى اللاذقية لتنقل أعضاء القافلة على ثلاث دفعات إلى مطار العريش، في حين سيسافر مع البضائع على المركب عدد لا يتجاوز 12 شخصا حسب ما تنص عليه القوانين البحرية.

القافلة لقيت ترحيبا شعبيا واسعا على طول مسارها (الجزيرة نت-أرشيف)
تغيير المسار

وتضم قافلة "شريان الحياة 3" نحو 250 شاحنة وسيارة إسعاف ومركبة محملة بمساعدات إنسانية من دول أوروبية وعربية وتركيا ومعدات طبية ويرافقها حوالي 465 شخصية من 17 دولة، ويقودها النائب البريطاني جورج غالوي.

واضطرت القافلة للعودة من ميناء العقبة بالأردن لتنطلق من ميناء اللاذقية شمالا عبر البحر الأبيض المتوسط إلى ميناء العريش ثم إلى غزة استجابة لشروط السلطات المصرية بأن تدخل القافلة من الميناء المذكور بدلا من ميناء نويبع.

وفي وقت سابق أعرب الناطق الإعلامي باسم القافلة زاهر البيراوي عن أمله بأن توفر السلطات المصرية الأمن والحماية للقافلة من الإسرائيليين، قائلا إن "الإسرائيليين قد يحاولون توقيفنا في البحر، إننا لا نثق بهم".

وكان مقررا أن تصل القافلة قطاع غزة يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 2009 تزامنا مع الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لكنها تعطلت في العقبة بسبب إجراءات الدخول التي فرضتها السلطات المصرية.

المصدر : الجزيرة