من اجتماع سابق جمع حركة العدل والمساواة بالحكومة السودانية بالدوحة (الفرنسية-أرشيف)

قالت حركة العدل والمساواة السودانية في موقعها الإلكتروني إن لقاء تم في العاصمة التشادية إنجمينا مؤخرا جمع رئيس الحركة خليل إبراهيم وغازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني عمر حسن البشير.
 
وذكرت الحركة، التي تعتبر إحدى فصائل المعارضة المسلحة الرئيسية في إقليم دارفور، أن اللقاء الذي لم يدخل في تفاوض مباشر تناول ضرورة الدفع بالمفاوضات التي من شأنها إيجاد حل لمشكلة دارفور عبر منبر العاصمة القطرية الدوحة.
 
وأضافت المصادر أن إبراهيم جدد خلال اللقاء الذي حضره وسيط الأمم المتحدة بشأن مفاوضات دارفور، موقف حركته بأنها وحدها التي تمثل قضية دارفور.
 
وكانت قطر قد استضافت الشهور الماضية عدة اجتماعات ولقاءات بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة، ونجحت تلك الجهود في إقرار الطرفين اتفاق بناء الثقة وحسن النوايا.
 
كما قامت الدوحة برعاية اجتماع مصالحة بين الحكومة السودانية ونظيرتها التشادية في مسعى لتخفيف التوتر بين البلدين.
 
يُذكر أنه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 عقد بالدوحة اجتماع تشاوري لممثلي المجتمع المدني بإقليم دارفور نظمته الوساطة القطرية بالاشتراك مع الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي جبريل باسولي.
 
وتوجت تلك المحادثات بإصدار "إعلان الدوحة" الذي تناول قضايا الترتيبات الأمنية ونزع السلاح وتقاسم الثروة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وترتيبات تقاسم السلطة والعدالة والمصالحة والعودة وقضايا الأرض ودور المجتمع المدني بعملية سلام دارفور.

المصدر : الجزيرة