السلطات اليمنية كثفت من وجودها الأمني تحسبا لأي هجمات للقاعدة (رويترز)

نفى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب صحة ما أعلنته السلطات اليمنية من أنها قتلت ستة من قادة التنظيم في غارة الأسبوع الماضي, في وقت عززت فيه صنعاء إجراءاتها الأمنية حول المرافق الحيوية ومنها منشآت النفط والغاز.

وقال التنظيم في بيان على شبكة الإنترنت إن الغارة أسفرت فقط عن جرح عدد من أعضائه.

وكانت الداخلية اليمنية أعلنت في بيان أن ستة من أعضاء القاعدة بينهم القائد العسكري للتنظيم قاسم الريمي قتلوا في غارة جوية استهدفت سيارتين كانتا على الطريق بين محافظتي صعدة والجوف ودمرتهما.

من جهة أخرى عزز اليمن إجراءاته الأمنية حول منشآته النفطية تحسبا لأي هجمات قد تتعرض لها.
 
وقال مسؤول حكومي لرويترز إن السلطات اليمنية عززت إجراءات الأمن في أنحاء البلاد، لكنها اتخذت إجراءات إضافية حول المنشآت النفطية ومشروع الغاز في محافظة شبوة شرق العاصمة صنعاء.
 
وأعلن اليمن حربا مفتوحة على القاعدة، وحذر مواطنيه من مساعدة الجماعة. وقد أرسلت الحكومة قوات الجيش هذا الأسبوع للانضمام إلى حملة ضد التنظيم في محافظات شبوة ومأرب وأبين.

المصدر : وكالات