قوة يمنية أمام محكمة بصنعاء في نوفمبر الماضي أثناء محاكمة مسلحين حوثيين (رويترز)

أنزلت محكمة يمنية اليوم أحكام سجن تتراوح بين خمسة أعوام وعشرة أعوام في حق ثمانية أدينوا بالانتماء إلى جماعة الحوثي بينهم نقيب سابق، في وقت تتواصل فيه معارك صعدة، وسط حديث للجماعة المتمردة عن إسقاط مروحية سعودية، وهو ما نفته الرياض على لسان مصدر رفيع طلب عدم ذكر اسمه. 

وأدانت المحكمة المختصة في القضايا الأمنية الثمانية بالانتماء إلى مجموعة مسلحة والقيام بـ"مؤامرة إرهابية" نتج عنها قتل جنود ومواطنين، في إشارة إلى صدامات عرفتها منطقة بني حشيش قرب صنعاء بين مارس/آذار ويونيو/حزيران 2008، وقتل فيها مئات.

وترفع الأحكام عدد المدانين في القضية إلى 42 التي يحاكم فيها على دفعات 190 شخصا.

وجاءت الأحكام في وقت تحدث فيه الحوثيون عن إسقاط مروحية سعودية من طراز أباتشي كانت تشن غارات "داخل الأراضي اليمنية" وقتلت مدنيين حسب قولهم.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسمهم محمد عبد السلام قوله أمس إن المروحية أسقطت الجمعة بأسلحة خاصة أثناء تقدم سعودي نحو جبل الدود، وشوهدت وهي تحترق ثم تتحطم قرب منطقة الخبا الحدودية ليتوقف بعدها مباشرة التقدم السعودي الذي استمر ساعة واحدة.

غارات مستمرة
وتحدث عبد السلام عن استمرار الغارات الجوية السعودية على عمق مائة كيلومتر داخل اليمن طيلة مساء الجمعة موقعة 15 قتيلا مدنيا في رازح وشذا وحيدا.

وكان بيان حوثيٌ تحدث الجمعة عن عشرات آلاف المنشورات ألقت بها طائرات سعودية فوق محافظات صعدة والجوف وعمران، وسخر من محتواها الذي يناقض ما تقوم به منذ نحو ثلاثة أشهر من ""قتل المئات من الأبرياء أطفالا ونساء في القرى والأسواق والطرقات وتدمير البيوت والمساجد".

ودخلت قوات السعودية الحرب قبل شهرين ونصف بعد أن تحدثت عن تسلل حوثيين إلى أراضيها، وقتل في المواجهات منذ ذلك التاريخ 85 جنديا سعوديا وأصيب مئات، وأخليت عشرات القرى السعودية على الحدود مع اليمن، حسب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلطان.

وتقول الحكومة اليمنية إن التمرد الحوثي يتلقى دعما من جهات في إيران وتتهمه بمحاولة إحياء نظام الإمامة الذي أطاح به انقلاب في 1962.

المصدر : وكالات