اختتم أعضاء الوفد البرلماني الأوروبي زيارته لقطاع غزة بالدعوة إلى إنهاء الحصار الإسرائيلي على القطاع.
 
وقال رئيس الوفد جيرالد كوفمان للجزيرة "يجب علينا أن نعمل أي شيء لإنهاء الوضع المأساوي الذي يعيشه الناس هنا.. من غير المعقول أن يستمر هذا الوضع ولو ليوم واحد".
 
وكان الوفد قد تفقد الأحياء التي تعرضت للتدمير شمال قطاع غزة برفقة عدد من مسؤولي الحكومة الفلسطينية المقالة.
 
وعبر أعضاء الوفد لدى وصولهم إلى مناطق حي السلام وعزبة عبد ربه والعطاطرة والفاخورة في شمال غزة، عن صدمتهم من حجم الدمار، مطالبين برفع الحصار عن القطاع لتمكين السكان من إعادة إعمار منازلهم المدمرة.
 
كما اجتمع الوفد الأوروبي الذي يضم 56 نائباً ووزيرا سابقا يمثلون 12 دولة مع رئيس الحكومة الفلسطيينية المقالة إسماعيل هنية وعدد من مسؤولي حكومته.
 
وأعرب هنية خلال اللقاء عن ترحيبه بالوفد الأوروبي مؤكداً استعداد
الحركة وسعيها إلى بناء علاقات جيدة مع البرلمانات الأوروبية. لكن هنية أعرب عن أسفه لصعوبة تواصل حكومته مع تلك البرلمانات "بسبب
الاحتلال الإسرائيلي".
 
من جهته جدد كوفمان الدعوة إلى إنهاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة وفتح المجال أمام إعادة إعماره في أعقاب الحرب الأخيرة قبل عام، مشددا على ضرورة أن تتم عملية إعادة الإعمار بعيدا عن الضغوط والتوجهات السياسية.
 
كما اجتمع الوفد الأوروبي مع مسؤولين بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين
الفلسطينيين (أونروا) في غزة واستمع منهم لشرح حول الأوضاع الإنسانية
لسكان القطاع في ظل الحصار الإسرائيلي ونقص الحاجات الأساسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات