مسؤول أميركي قال إن بلاده تتعامل دبلوماسيا مع مصر في الشأن الانتخابي (الأوروبية-أرشيف)

طالب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان مايكل بوزنر بأن تكون عملية الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة في مصر نزيهة وشفافة.

وقال بوزنر، في مؤتمر صحفي بالسفارة الأميركية بالقاهرة مساء الخميس "ندرك أن الفترة المقبلة ستشهد انتخابات برلمانية ورئاسية وندعو إلى عملية انتخابية نزيهة وتتسم بالشفافية".

ورفض المسؤول الأميركي، في ختام زيارته إلى القاهرة، الدخول في افتراضات حول العملية الانتخابية المقبلة وما يحدث فيها، قائلا "إن الولايات المتحدة تسلك نهجا دبلوماسيا مع القاهرة حول هذه القضايا".

وقال بوزنر إن الرئيس المصري حسني مبارك تعهد بتغيير قانون الطوارئ واستبدال قانون آخر به، وأوضح أن أحد المواضيع الرئيسة التي ناقشها مع المسؤولين المصريين بالقاهرة كان قانون الطوارئ.

كما كشف المسؤول الحقوقي أنه أجرى مباحثات في مصر مع وزراء وبرلمانيين ومجالس قومية ومنظمات مجتمع مدني غير حكومية ونشطاء حقوقيين، والتقى ممثلين من وزارة الداخلية ووزارة الأسرة والسكان.

وأوضح أن الهدف من هذه المباحثات هو بث الحياة وخلق فرص للنقاش بين المصريين، وتابع أن النقاش شمل قانون الطوارئ والتعذيب في السجون والحرية الدينية.
 
وأضاف أن هناك رغبة بأن تسير هذه المباحثات علانية وبشكل دبلوماسي بين القاهرة وواشنطن إلى جانب القضايا السياسية والاقتصادية.

وأشار بوزنر إلى أن المنظمات الحقوقية في مصر "تجد صعوبات في العمل أحيانا، لكنها يجب أن تتحلى بالشجاعة، ولكن ليس من شأننا أن نقول لها كيف تعمل".

وتعليقا على الأحداث الطائفية في نجع حمادي، قال بوزنر إن وزارة الخارجية الأميركية تراقب سير التحقيقات في القضية، وطالب الحكومة بتقديم رسالة على أعلى مستوى حول هذه الجرائم الطائفية، مشيرا إلى أن هناك مناخا من عدم التسامح.

المصدر : يو بي آي