زيارة جونز تأتي للتحضير لزيارة ميتشل للمنطقة ( رويترز-أرشيف)

من المقرر أن يلتقي مستشار الأمن القومي الأميركي جيمس جونز في القدس اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو وذلك في إطار التحركات الأميركية الرامية إلى إطلاق عملية التسوية بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
وسيزور جونز أيضا الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث استئناف المفاوضات.
 
وكان جونز قد زار السعودية أمس الأول في إطار جولته في المنطقة قبيل زيارة مرتقبة للمبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل.
 
وقال مراسل الجزيرة في رام الله وليد العمري إن محادثات جونز مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني ستتناول سبل استئناف محادثات السلام، ورجح أن يكون لدى الأميركيين خطة جديدة للتعامل مع هذه المحادثات المتعثرة في ظل عدم تجميد الاستيطان بالشكل الذي يطلبه الفلسطينيون واستمرار إسرائيل بسياستها رغم إعلانها تجميدا مؤقتا ومحدودا للأنشطة الاستيطانية.
 
وأشار في هذا الصدد إلى اقتراح أميركي ببدء محادثات غير مباشرة لتقريب وجهات النظر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتجنب حدوث فراغ، لكنه استبعد أن يحمل المسؤول الأميركي معه أي أفكار جديدة لأن هذه الأفكار سيحملها ميتشل أثناء زيارته المنطقة.
 
وأكد أن ما تسرب من معلومات عن هذه الأفكار لا يلبي تطلعات الفلسطينيين الذين يرون أنها غير كاملة إذا لم تتضمن تجميدا كاملا للاستيطان، وأشار إلى وجود مقترح آخر قدمته مصر مقبول فلسطينيا بشأن الحدود يتمثل بالعودة للمفاوضات مع تحديد مرجعيتها وحدود الدولة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة