التعديل هو الأول الذي يجريه بن علي منذ إعادة انتخابه رئيسا (الفرنسية-أرشيف)

أجرى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الخميس تعديلا وزاريا على حكومة رئيس الوزراء محمد الغنوشي هو الأول منذ إعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتغيرت بمقتضى هذا التعديل الوزاري الذي أعلنه الغنوشي عقب اجتماعه مع  بن علي تركيبة الحكومة التونسية، حيث شمل عدة وزارات سيادية منها وزارتا الدفاع والخارجية.
 
ورغم أن التعديل لم يطل رئاسة الوزراء حيث بقي محمد الغنوشي على رأسها، شهدت الحكومة مغادرة 6 وزراء أبرزهم وزير الخارجية عبد الوهاب عبد الله.
 
وبموجب هذا التعديل أسندت حقيبة وزارة الخارجية إلى كمال مرجان الذي كان يتولى حقيبة الدفاع في التشكيلة الحكومية السابقة، فيما أسندت حقيبة الدفاع إلى رضا قريرة الذي كان يتولى وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية.
 
كما أسند بموجب هذا التعديل وزارة العدل وحقوق الإنسان إلى الأزهر بوعوني بدلا من بشير التكاري الذي أسندت إليه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي كان يتولاها بوعوني.
 
التغيير لم يطل رئيس الوزراء محمد الغنوشي (الأوروبية-أرشيف)
الغنوشي باق
وشمل التعديل وزارة المالية التي أسندت إلى محمد رضا شلغوم (جديد)، بدلا من محمد كشيش، ووزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج التي أسندت إلى ناصر الغربي (جديد) بدلا من علي الشاوش، ووزارة السياحة التي أسندت إلى سليم التلاتلي بدلا من خليل العجيمي.
 
وأسندت بموجب التعديل وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية لزهير المظفر، ووزارة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والمسنين إلى بابية الشيحي (جديدة) بدلا من سارة كانون جراية، ووزارة تكنولوجيات الاتصال لمحمد ناصر عمار (جديد) بدلا من الحاج قلاعي.
 
وشمل التعديل أيضا وزارة التكوين المهني والتشغيل التي أسندت إلى محمد العقربي (جديد)، فيما عين أسامة رمضاني وزيرا للاتصال، وعفيف شلبي وزيرا للصناعة والتكنولوجيا، وحاتم بن سالم وزيرا للتربية. 

المصدر : وكالات