الهجوم استهدف مركزا للشرطة قرب الفلوجة (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة العراقية إن شاحنة مفخخة فجرت قرب مركز للشرطة بمحافظة الأنبار غرب العراق اليوم مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة ستة آخرين معظمهم من عناصر الشرطة.
 
ووقع الهجوم وسط بلدة الصقلاوية إلى الشمال مباشرة من الفلوجة على بعد خمسين كيلومترا غربي بغداد.
 
وأوضح مصدر في الشرطة أن الانتحاري كان يقود شاحنة لنقل المياه، وأن من بين القتلى خمسة من رجال الشرطة وستة جرحى، بينهم أربعة من الشرطة أيضا، كما ألحق الانفجار أضرارا بالمباني القريبة.
 
وقال إن الأجهزة الأمنية قررت فرض حظر التجوال في المدينة تحسبا لوقوع انفجارات أخرى.
 
حظر
ويأتي التفجير بعد يوم من فرض السلطات العراقية أمس حظرا على الحركة والمركبات في أغلب مناطق وأحياء بغداد في إطار خطة استباقية لمواجهة الجماعات المسلحة.
 
وقال اللواء قاسم عطا المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد، إن القوات العراقية فرضت إجراءات مشددة وعمليات تفتيش واسعة في أغلب مناطق بغداد وتم تحديد حركة المركبات مما سبب بعض الزحام المروري والاختناقات في أغلب الشوارع.
 
وأضاف أن "السلطات العراقية لم تفرض حالة حظر التجوال على حركة الأشخاص، وأنها تقوم بعملية استباقية وممارسة على الخطط الأمنية وحملة تفتيش واسعة".
 
وشهدت غالبية شوارع بغداد منذ فجر أمس حالة من الإرباك والفوضى ومحاولة آلاف من الأشخاص الوصول إلى أماكن أعمالهم، فيما يشاهد انتشار كبير لقوات الجيش والشرطة في الشوارع.

وترافقت هذه الإجراءات مع حملات دهم شملت العديد من الأحياء والمناطق خاصة في شارع فلسطين ومدينة الصدر والحسينية وجميعها تقع في شرق العاصمة العراقية.

المصدر : وكالات