محكمة العين حيث صدر قرار تبرئة عيسى بن زايد من قضية التعذيب (رويترز)

رفضت الولايات المتحدة قرار محكمة إماراتية تبرئة شقيق رئيس الدولة من تهم تعذيب واغتصاب تاجر أفغاني، ودعت إلى مراجعة القرار لضمان تحقيق العدالة.

جاء ذلك بعدما أصدرت محكمة مدينة العين قرارا بتبرئة الشيخ عيسى بن زايد من الانتهاكات المسجلة على شريط فيديو عام 2004 جرى بثه على قناة أي.بي.سي الأميركية.

ويظهر الشريط الشيخ عيسى وهو يمر بسيارته فوق الرجل في منطقة صحراوية بالإمارات، ويطلق النار حوله ويحشو الرمل في فمه بمساعدة شرطي قبل إشعال النار في أعضائه التناسلية.

صورة أرشيفية غير مؤرخة للشيخ عيسى
بن زايد آل نهيان (رويترز-أرشيف)
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بي.جي كراولي إن واشنطن تدرك وجوب مثول جميع أعضاء المجتمع الإماراتي على قدم المساواة أمام القانون، "وما زال القلق يساورنا بشأن ضحية هذه الجريمة الشنعاء".

متابعة لصيقة
ورحب المتحدث "بمراجعة دقيقة" لحكم القاضي وكل الخيارات القانونية المتاحة لضمان تحقق العدالة الكاملة في القضية، مؤكدا أن بلاده "ستستمر في متابعتها عن كثب". وزاد "إن تساؤلات كثيرة طرحتها القضية ما زالت قائمة".

ومضى مسؤول أميركي آخر إلى القول بأن حكم البراءة من تهمة التعذيب "يفتقر إلى المصداقية".

يشار إلى أن القاضي في المحكمة الإماراتية لم يشرح سبب إصدار قرار تبرئة الشيخ عيسى، مؤكدا أن حيثياته ستنشر في وقت لاحق.

وقال مراسل الجزيرة في الإمارات محمود حمدان إن المحكمة بنت حكمها على أن هناك مؤامرة حيكت ضد الشيخ عيسى مفادها أن الأخوين النابلسي وضعا مواد مخدرة في مشروب وصوراه عمدا بناء على مخطط مسبق لتوريطه.

وأضاف أن الشهود أكدوا وجود المؤامرة، وأن تقرير الطبيب الشرعي كشف أن الشيخ عيسى (40 عاما) كان في تلك الفترة واقعا تحت تأثير مواد مخدرة.

الملا: المسؤولية القانونية ضعيفة لموكلي(رويترز)

وأشار إلى أن الأفغاني المجني عليه نفسه قال إن الواقعة حدثت قبل أربع سنوات، وأكد أنه لا يذكر إلا أنه أغمي عليه عندما بدأ الشيخ بضربه.

ضعيفة
من جهته قال حبيب الملا محامي الشيخ عيسى إن المسؤولية القانونية لموكله "ضعيفة" لأن اثنين من شركائه في العمل خدروه قبل تصوير الشريط عام 2004 بغرض ابتزاز الأموال منه.

وحكم القاضي بسجن الشريكين وهما الشقيقان بسام وغسان النابلسي الأميركيان من أصل لبناني لمدة خمس سنوات غيابيا وتغريم كل منهما مبلغ عشرة آلاف درهم (2723 دولارا) لقيامهما بتخدير وتسجيل ونشر الشريط المصور والابتزاز.

المصدر : وكالات