تدريبات لحركة الشباب المجاهدين شمال مقديشو (الجزيرة نت-أرشيف)

قال شهود وجماعات حقوقية إن 27 شخصا على الأقل قتلوا في اليوم الثالث على التوالي من المعارك بين جماعة أهل السنة وحركة الشباب المجاهدين وسط الصومال.
 
وقال علي ياسين جدي نائب رئيس منظمة علمان للسلام وحقوق الإنسان إن 14 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 32 آخرون في مدينة وارهول، مضيفا أن معظم القتلى والجرحى مقاتلون من الجانبين.
 
كما أسفر قتال في بلدة بلدوين الإستراتيجية في وسط الصومال عن مقتل 13شخصا على الأقل يومي الأحد والاثنين.
 
وذكر سكان أن القتال بدأ في وارهول بعد ظهر أمس الاثنين، واستمر في وابهو حيث تراجع مقاتلو الشباب، وقال أحد السكان إن مسلحين تابعين لجماعة أهل السنة الموالية للحكومة سيطروا على وارهول وانتشر "مقاتلوهم في الشوارع".
 
نزوح جماعي

"
اقرأ أيضا:

الصومال. .صراع على حطام دولة
"

في غضون ذلك قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن القتال في وسط الصومال وجنوبه دفع المزيد من اللاجئين إلى الفرار إلى دول مجاورة خلال الأسابيع القليلة الماضية.
 
وذكرت المنظمة أن ثلاثة آلاف صومالي سجلوا أسماءهم كلاجئين في إثيوبيا في ديسمبر/كانون الأول، كما سجل 4175 آخرون في معسكر داداب للاجئين في كينيا منذ الشهر الماضي.

وأشارت المنظمة إلى أن المجموع الكلي للاجئين الصوماليين في المنطقة فاق حاليا أكثر من 560 ألف لاجئ.
 
وقتل 19 ألف صومالي ونزح 1.5 مليون شخص بسبب الاشتباكات منذ مطلع عام 2007.

المصدر : وكالات