مقاوم من القسام استشهد وجرح ثلاثة في عزبة بيت حانون (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) استشهاد مقاوم أثناء مهمة وصفت "بالجهادية" شمال غزة، وسط تضارب في المعلومات حول ما إذا كان ذلك ناجما عن انفجار أو قصف صاروخي إسرائيلي.

وقالت الكتائب إن المقاوم استشهد وجرح ثلاثة آخرون في مهمة وصفت بالجهادية في عزبة بيت حانون أقصى شمالي القطاع في وقت متأخر أمس، دون أن تفصح عن طبيعة المهمة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد نفى أي صلة له بالإنفجار الذي وقع قرب حدود القطاع مع إسرائيل في بيت حانون والذي أشير سابقا إلى أنه ناجم عن قصف إسرائيلي.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن مصدر في كتائب القسام أن ثلاثة من مقاوميها استشهدوا في قصف إسرائيلي.

ولم يدلِ الجيش الإسرائيلي بتعليق فوري على النبأ، إلا أن متحدثا عسكريا أشار في وقت سابق إلى سقوط صاروخ فلسطيني محلي الصنع على منطقة النقب الغربي دون أن يؤدي إلى وقوع إصابات.

تأتي هذه التطورات وسط تزايد التوتر بين إسرائيل والقطاع جراء القصف الإسرائيلي الذي تكثف منذ بداية العام واستهداف المقاومين للمناطق الإسرائيلية القريبة بالصواريخ المحلية الصنع.

وهدد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس بتنفيذ عملية عسكرية ضد قطاع غزة لوقف إطلاق الصواريخ والقذائف على جنوب إسرائيل والتي زادت وتيرة إطلاقها مؤخرا.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد لوح  بشن عملية "رصاص مصبوب2" في حال استمرار إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل، في حين توعدت فصائل المقاومة باستمرار الرد على الغارات الإسرائيلية.

غير أن الحكومة الفلسطينية المقالة دعت من جهتها إلى "توافق فلسطيني يحدد آلية وكيفية التعامل مع التغيرات الميدانية إثر التصعيد الإسرائيلي الأخير على القطاع".

وقال المتحدث باسم الحكومة طاهر النونو في تصريح صحفي مكتوب "إن الحكومة ستتخذ من الإجراءات ما هو كفيل بالحفاظ على المصالح العليا لشعبنا والإجماع الوطني"، مؤكدا على "حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه".

المصدر : الجزيرة + وكالات