والد العولقي: ابني ليس بن لادن
آخر تحديث: 2010/1/11 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/11 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/26 هـ

والد العولقي: ابني ليس بن لادن

بحسب الوالد فإن العولقي مختبئ بالجبال وتحميه قبيلته (الجزيرة-أرشيف)
قال والد الشيخ الأميركي اليمني الأصل أنور العولقي إن ابنه ليس مختبئاً مع عناصر تنظيم القاعدة في اليمن، وإن "قبيلته" هي التي تحميه الآن مؤكداً أن ابنه مجرد واعظ وليس زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.
 
وصرح ناصر العولقي في حوار خاص مع شبكة (سي أن أن) الأميركية بأنه يبذل قصارى جهده لإخراج ابنه من مخبئه، غير أنه لا يريد أن يعرض حياته للخطر.
 
وأضاف أنه سيبذل كل ما في وسعه لإعادة ابنه إلى أميركا، ولكنهم لا يمنحونه الوقت الكافي لذلك، وقال "إنهم يريدون قتل ابني، كيف يمكن للحكومة الأميركية أن تقتل أحد أبنائها؟ هذا سؤال قانوني ينبغي الإجابة عنه".
 
وأكد العولقي الأب أن أنور يحب العودة إلى أميركا، فقد "كان يعيش هناك حياة طيبة أما الآن فهو يختبئ في الجبال، لكن ليس مع عناصر القاعدة فقبيلتنا تحميه الآن".
 
وكان مسؤولون يمنيون، من بينهم حاكم محافظة شبوة الحسن الأحمدي، أكدوا أن أنور العولقي يختبئ بالمناطق الجبلية جنوب البلاد مع عناصر القاعدة.
 
وحذر ناصر من المطاردة العنيفة لابنه ولأفراد القاعدة باليمن قائلاً "لا أريد لرعاة البقر الأميركيين أن يدمروا اليمن" مشيراً إلى أن مطاردة القاعدة في هذا البلد باتت مصدر قلق عالمي.
 
كما أقر بأن ابنه نطق بأفكار مثيرة للجدل ولكنها كلها محمية بقانون حرية الرأي في القانون الأميركي، نافياً أن يكون أنور قد فعل أي شيء لتشجيع "الإرهابيين" على تنفيذ أعمال عنف.
 
بعض عناصر القاعدة جنوب اليمن (الجزيرة-أرشيف)
صلته بعمر
واعترف العولقي الأب بأن آراء ابنه أصبحت أكثر أصولية بعد تمضيته في سجن ياباني فترة من عام 2006 حتى 2007 للاشتباه في ارتباطه بالإرهاب.
 
وعاد اسم أنور مؤخراً ليبرز بوسائل الإعلام، على خلفية التحقيقات المتعلقة بالنيجيري عمر فاروق عبد المطلب، حيث أشارت تقارير إلى أنه جرت اتصالات بين الاثنين خلال فترة وجود الأخير باليمن أواخر 2009.
 
غير أن ناصر العولقي استبعد أن يكون ابنه قد التقى النيجيري، وقال "ليس لدي أدنى فكرة.. ولكني لا أعتقد ذلك".
 
ورداً على سؤال بشأن إشادة أنور بنضال الحسن الذي أردى عددا من الجنود الأميركيين في قاعدة عسكرية، أكد الوالد أنه لا يوافق على آراء ابنه هذه، إلا أن أنور "كان غاضباً من العنف ضد المسلمين".
 
وقال الوالد "ابني واعظ ولا يمكن ربط أعماله بالإرهاب" وإن حكومتي اليمن والولايات المتحدة تنويان جعل أنور ما هو ليس عليه.
 
يُذكر أن ناصر كان قد تقلد عدة مناصب حكومية باليمن ومن بينها وزير الزراعة، وتوجه إلى الولايات المتحدة بينما كان شاباً ضمن من حصلوا على منحة أواخر ستينيات القرن العشرين، وهناك ولد أنور عام 1971.
 
وهو ينحدر من قبيلة العوالق جنوب اليمن، ولها علاقات مع الحكومة بما فيها رئيس الوزراء علي مجور الذي يعد أحد أقرباء العولقي.
المصدر : يو بي آي

التعليقات