تفجيرات الأربعاء الدامي في بغداد قتل فيها 95 شخصا (رويترز-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة إن ثمانية أشخاص قتلوا في تفجير استهدف منزل أحد قادة الصحوات جنوب مدينة كركوك في شمال العراق، بينما قال ضابط شرطة في المدينة إن القتلى -وهم من أسرة واحدة- لقوا حتفهم في تفجير سيارة ملغومة.
 
ونقلت رويترز عن مصادر أخرى بالشرطة وفي مستشفيات أن سبعة على الأقل قتلوا وأصيب آخران في الهجوم. وأظهرت لقطات لتلفزيون رويترز مبنى واحدا على الأقل وقد انهار بالكامل نتيجة الانفجار.
 
وفي بغداد قالت الشرطة العراقية إن قنبلة مزروعة في سيارة انفجرت فأصيب إثرها ثلاثة مدنيين في حي الجامعة بغرب بغداد الثلاثاء.

كما أدى انفجار قنبلة مزروعة بدراجة نارية إلى مقتل مدني وإصابة سبعة آخرين أمس الثلاثاء في جنوب بغداد.
 
وفي الموصل قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة في الطريق أصابت ثلاثة جنود  الثلاثاء شمالي الموصل.
 
اتهامات
وفي هذه الأثناء أعلن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد قيادة اللواء قاسم عطا عن إحالة 29 من رجال الأمن العراقيين من منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية وبرتب مختلفة إلى القضاء العسكري، بتهمة التقصير الذي تسبب بوقوع التفجيرين اللذين استهدفا وزارتي المالية والخارجية في بغداد يوم 19 من الشهر الماضي.
 
وأوضح عطا في مؤتمر صحفي ببغداد الثلاثاء أن نتائج التحقيقات في التفجيرين أثبتت تقصيرعدد من منتسبي وزارتي الداخلية والدفاع.
 
وأضاف أن التحقيقات بشأن تفجير وزارة الخارجية كشف عن تقصير ثمانية من منتسبي قوى الأمن الداخلي سيعرضون على القضاء، كما كشف عن تقصير ثلاثة منتسبين آخرين برتب مختلفة في الجيش العراقي.
 
وتابع أن التحقيقات في حادث تفجير وزارة المالية كشفت عن تقصير خمسة ضباط وثمانية مراتب تابعين لقوى الأمن الداخلي وسيحالون إلى القضاء، كما كشف تقصير خمسة آخرين برتب مختلفة في الجيش العراقي.
 
وأضاف أن الخسائر النهائية لتفجيري وزارتي الخارجية والمالية هي 92 قتيلا و1302 جريح، مشيرا إلى أن أغلب الجرحى أصيبوا بشظايا الزجاج المتطاير.

كركوك شهدت مظاهرات ضد نشر قوات مشتركة في المناطق المتنازع عليها (رويترز-أرشيف)
القوات المشتركة

على صعيد آخر قال دبلوماسي أميركي رفيع في العراق اليوم الأربعاء إن الدعوة إلى نشر قوات مشتركة في المناطق المتنازع عليها بالعراق هي "مبادرة أمنية بحتة".
 
وقال المستشار بالسفارة الأميركية في بغداد آلن وليام خلال لقائه مسؤولين عراقيين في منطقة الحويجة التابعة لمدينة كركوك إن "مبادرة قائد القوات الأميركية بالعراق بشأن نشر قوات مشتركة مبادرة أمنية بحتة تهدف إلى توفير وضع أمني مناسب لأهالي كركوك بما يضمن تنشيط الاقتصاد وتنفيذ المشاريع".
 
وتأتي زيارة الدبلوماسي الأميركي لكركوك بعد أيام من خروج  مظاهرات ضد نشر قوات عراقية وكردية وأميركية مشتركة في المناطق المتنازع عليها في كركوك والموصل وبعقوبة، وإعلان موقف واضح ورافض للمكونين العربي والتركماني في كركوك بنشر قوات مشتركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات