سكوت غريشن سيزور دارفور وجنوب السودان (الفرنسية-أرشيف)

يسافر المبعوث الأميركي الخاص سكوت غريشن إلى السودان الأسبوع القادم لبحث أزمة إقليم دارفور غرب البلاد وكذا المشاكل التي تعرقل تنفيذ اتفاق سلام في جنوبها بين شريكي الحكم في البلاد حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن غريشن سيسافر إلى العاصمة الخرطوم ثم إلى بلدتي جوبا وبوما في جنوب السودان، وسيزور كذلك إقليم دارفور.

وسيبحث غريشن مع الطرفين موضوع الإحصاء السكاني الذي أعلنت نتائجه منذ أشهر وانتقدت الحركة نتائجه، وكذا موضوع الاستفتاء المقرر تنظيمه عام 2011 لتحديد مصير جنوب السودان.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان قاتلت القوات السودانية الحكومية في حرب أهلية دامت عقدين، وكان يفترض أن تنتهي باتفاق سلام أبرم عام 2005 وأنشأ حكومة في الجنوب تتمتع بحكم ذاتي.

ووقعت اشتباكات بين قوات الطرفين منذ اتفاق عام 2005، كان أحدثها العام الماضي في بلدة أبيي الغنية بالنفط، والتي يطالب بها الجانبان.

وفي دارفور –حسب بيان وزارة الخارجية الأميركية- سيزور غريشن مخيمي أبو الشوك وزمزم للاجئين، كما سيلتقي في مدينة الفاشر مع قائد القوات المشتركة في المنطقة، التي تضم قوات تابعة للاتحاد الأفريقي وأخرى تابعة للأمم المتحدة.

وسيختم غريشن زيارته في الخرطوم باللقاء مع شخصيات أفريقية تتوسط في الأزمة السودانية، أبرزها الرئيس السابق لجنوب أفريقيا تابو مبيكي الذي يرأس اللجنة الأفريقية العربية المشتركة بشأن دارفور.

المصدر : وكالات