لبني أحمد حسين قالت إنها ترفض دفع الغرامة كي لا تضفي شرعية على الحكم (رويترز)

أعلن اتحاد الصحفيين في السودان أن الصحفية لبنى أحمد حسين أطلق سراحها اليوم بعد احتجازها أمس لرفضها دفع غرامة وقعتها عليها المحكمة لإدانتها بتهمة ارتداء زي يخل بالذوق العام.
 
وقال رئيس الاتحاد محي الدين تيتاوي إن الصحفية أفرج عنها بعد دفع النقابة خمسمائة جنيه سوداني (209 دولارات) هي قيمة الغرامة التي فرضتها المحكمة.
 
وكانت محكمة في الخرطوم أدانت لبني أمس لارتدائها زيا "غير محتشم" تحت قانون النظام العام السوداني وحكمتها بالغرامة ثم أمرت بسجنها شهرا بعد رفضها دفع الغرامة.
 
وقد صدر الحكم رغم إصرار الصحفية على أنها كانت ترتدي سروالا فضفاضا. وبررت لبنى رفضها دفع الغرامة بكونها لا تريد "إضفاء صفة الشرعية على الحكم".
 
وقال محاميها كمال عمر إنه يعتزم استئناف الحكم، مشيرا إلى أن مؤيديها سيطلقون حملة للدعوة إلى إنهاء قانون النظام العام.
 
وقد تجمعت عشرات النساء قرب المحكمة قبل صدور الحكم لتقديم الدعم للبنى. وقالت إحدى المتظاهرات إن لبنى "قدمت للنساء فرصة وإنها شجاعة جدا".
 
وتعود القضية إلى يوليو/تموز الماضي عندما أوقفت الشرطة لبنى أحمد حسين في حفل مع 12 امرأة أخرى. وكانت لبنى تواجه حكما بأربعين جلدة لارتدائها سروالا اعتبرته السلطات زيا غير محتشم وقالت إن عشرة من النساء اللاتي اعتقلن معها جلدن في يوليو/تموز.
 
وقد أثارت تلك القضية جدلا واسعا في السودان واهتماما إعلاميا في الداخل والخارج حيث قامت لبنى التي كانت تعمل لدى الأمم المتحدة عند القبض عليها بنشر قضيتها وصورها وهي ترتدي سروالا واسعا ودعت وسائل الإعلام إلى تأييدها.

المصدر : الجزيرة + وكالات