جندي يمني أثناء اشتباكات للجيش مع الحوثيين شمال غرب محافظة صعدة (رويترز)

نفى مصدر مسؤول في اليمن قطع خدمة الاتصالات من الهواتف الثابتة عن محافظة صعدة شمالي البلاد.
 
واتهم المصدر جماعة الحوثي بتفجير هوائيات وخطوط الهواتف في منطقتي الطلح وعيان، ما أدى إلى انقطاع الاتصالات، وأضاف أن العمل جار لإصلاحها.
 
وكانت السلطات قد قطعت في وقت سابق خدمات الاتصال من الهاتف النقال.
 
وشهدت مدينة صعدة القديمة مساء أمس اشتباكات بين قوات حكومية ومسلحين تابعين لجماعة الحوثي.
 
وأعلن الجيش اليمني أنه صد هجوما للحوثيين وكبدهم خسائر فادحة بعد تجدد الاشتباكات بين الطرفين.
 
ووفقا لبيان عسكري صدر الأحد فإن القوات اليمنية ألحقت خسائر فادحة بالمسلحين الحوثيين عندما أحبطت هجوما قاموا به على موقع في منطقة الجرائب، مؤكدا مقتل أربعة من قادة التمرد في المعركة التي استمرت أكثر من تسع ساعات.
 
حميد الأحمر قال إن غياب المؤسسية سبب تفجر الوضع بالبلاد (رويترز)
كما نفذت وحدات من الجيش والأمن وفق البيان هجوما خاطفا على مواقع كان يتحصن فيها الحوثيون في التلال المطلة على منطقة الصفراء ووادي شرمات.
 
في الأثناء قدرت منظمات الأمم المتحدة إجمالي عدد النازحين في محافظات صعدة وعمران والجوف وحجة بنحو 150 ألف نازح، يعيش بعضهم في مخيمات النازحين الخمسة التي يؤوي كل منها ما بين (500 و1000) أسرة.

مشروع إنقاذ
على صعيد ذي صلة قال البرلماني اليمني المعارض الشيخ حميد بن عبد الله الأحمر إن سبب الأزمة اليمنية الراهنة هو الحكم الفردي العائلي.
 
وقال الأحمر -في مؤتمر صحفي خاص بعرض مشروع رؤية الإنقاذ الوطني- إن سبب الأزمة "الحكم الفردي المشخصن الذي حول الدولة اليمنية من مشروع سياسي وطني إلى مشروع عائلي ضيق أدى إلى تفتت البلاد".
 
واعتبر الأحمر -الذي سبق أن دعا إلى تنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن الحكم- أن غياب الدولة الوطنية المؤسسية والحكم الرشيد أدى بالأزمة الوطنية إلى بلوغ ذروتها بتفجر حالة غير مسبوقة من الغليان الجماهيري في المحافظات الجنوبية والانفجارات المتكررة للحرب في صعدة منذ خمس سنوات واتساع رقعتها.
 
أوباما أكد أن أمن اليمن أمر حيوي لأمن الولايات المتحدة (الفرنسية)
دعم أميركي

من جهة أخرى أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما  وقوف بلاده إلى جانب اليمن ووحدته واستقراره، جاء ذلك في رسالة بعث بها للرئيس اليمني على عبد الله صالح سلمها جون بيرنن مساعد  الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي.
 
وجاء في خطاب أوباما الذي نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن أمن اليمن أمر حيوي لأمن الولايات المتحدة والمنطقة، مشيرا إلى أن واشنطن سوف تتبنى مبادرة لمساعدة اليمن والوقوف إلى جانبه لمواجهة التحديات التنموية ودعم جهود الإصلاحات.
 
وقالت الوكالة إن أوباما أشار إلى أن "تنظيم القاعدة يمثل تهديدا مشتركا وخطيرا على الجميع".
 
وذكر مسؤول يمني لوكالة رويترز أن بيرنن استعرض مع الرئيس اليمني أهمية مواصلة اليمن الإصلاحات الاقتصادية والسياسية.
 
وقال المسؤول -دون الخوض في تفاصيل- إن الاجتماع استعرض جهود اليمن في مجال مكافحة الإرهاب والمساعدة التي قد تقدمها الولايات المتحدة في هذا الصدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات