توتر بالموصل وتفجير بالرمادي
آخر تحديث: 2009/9/7 الساعة 13:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/7 الساعة 13:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/18 هـ

توتر بالموصل وتفجير بالرمادي

بقايا السيارة الملغومة التي انفجرت في حي البلديات ببغداد أمس الأحد (الفرنسية)

أوقع تفجير استهدف حاجزا للشرطة في الرمادي عددا من القتلى والجرحى بعد يوم واحد من اجتماع أمني ضم خمس محافظات عراقية لمنع تدفق المسلحين من دول الجوار، في الوقت الذي تشهد محافظة نينوى أجواء متوترة بسبب الخلاف بين مجلس المحافظة ومجلس لأحد الاقضية التي يديرها أكراد.

في الأنبار أكدت مصادر الشرطة العراقية أن سبعة قتلوا وأصيب 17 آخرون في هجوم انتحاري بواسطة سيارة مفخخة استهدف الاثنين حاجزا تابعا للشرطة خارج مدينة الرمادي غربي البلاد.

ونقل عن ضابط شرطة عراقي قوله إن ثلاثة من القتلى هم من رجال الشرطة أما الباقون فهم مدنيون.

مدينة الموصل
وكان خمسة أشخاص قتلوا الأحد في هجومين مسلحين في مدينة الموصل، كما أعلنت مصادر الشرطة العراقية.

فقد قتلت طفلة لا يتجاوز عمرها عامين وجدتها عندما اقتحم مسلحون منزلهما الكائن غربي المدينة، في حين لقي ثلاثة من القوى الأمنية العراقية -شرطيان وجندي- مصارعهم إثر تعرضهم لهجوم مسلح على حاجز أمني.

عناصر في فرقة مكافحة الإرهاب العراقية أثناء تدريب عملي على اقتحام المباني (الفرنسية)
وتشهد مدينة الموصل -مركز محافظة نينوى- أجواء متوترة بين العرب والأكراد حيث هدد المحافظ
أثيل النجيفي بحل أي مجلس محلي يحاول الانفصال عن المحافظة، مؤكدا أن الاتهامات التي يوجهها الأكراد لمجلس المحافظة بممارسة التمييز ضدهم لا أساس لها من الصحة.

وتأتي هذه التصريحات عقب تلويح رئيس المجلس المحلي لبلدة مخمور الكردية برزان سعيد كاكا بالانفصال عن مجلس محافظة نينوى الذي يسيطر عليه العرب السنّة بدعوى أنه مخترق ممن وصفهم بالقتلة المتمردين.

تنسيق أمني
من جهة أخرى، قال اللواء الركن طارق العسل قائد شرطة محافظة الأنبار إن اجتماعا أمنيا موسعا عقد الأحد في مدينة الرمادي -مركز المحافظة- ضم المسؤولين الأمنيين في محافظات الأنبار وبابل وكربلاء وصلاح الدين ونينوى لتبادل المعلومات عن تحركات الجماعات المسلحة والإرهابية بين المحافظات خاصة في المناطق الصحراوية والمناطق الحدودية التي يدخلون منها العراق.

وأضاف المسؤول الأمني العراقي أن "المجتمعين ناقشوا خططا تخص الأماكن التي يعتقد بوجود الجماعات الإرهابية فيها ودراسة تسيير دوريات مشتركة بين تلك المحافظات في المناطق الحدودية فيما بينها خاصة في المناطق الصحراوية للحد من تحركات المسلحين".

وكانت السلطات الأمنية العراقية أعلنت أمس أنها اعتقلت خلال أغسطس/آب المنصرم عشرات المطلوبين وفككت العديد من ما سمتها بالخلايا الإرهابية.

وأوضح مسؤول أمني أن فرقة مكافحة الإرهاب اعتقلت أشخاصا ينتمون إلى تنظيم دولة العراق الإسلامية وهو تحالف يضم جماعات محلية تحت قيادة تنظيم القاعدة، إلى جانب آخرين من عناصر حزب البعث المحظور المؤيدين للنظام السابق.

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن هويته لدواع أمنية- أن الاعتقالات شملت 66 عربيا من جنسيات مختلفة وتفكيك نحو 18 خلية إرهابية في مختلف أنحاء العراق منها بغداد والموصل وديالي.

ولفت المتحدث إلى أن عملية الاعتقالات تمت قبل التاسع عشر من أغسطس/آب الماضي الذي شهد عمليتي تفجير انتحاريتين استهدفتا مقرين حكوميين في بغداد مما أسفر عن مقتل 95 شخصا.

المصدر : وكالات

التعليقات