عباس يتحدث للصحفيين بالقاهرة عقب لقائه مبارك (الفرنسية)

استبعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس إمكانية عقد لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل طرحه رؤية واضحة لوقف الاستيطان.

وقال عباس للصحفيين عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة السبت إنه لا يرى أي داع للقاء نتنياهو إذا استمر في التصديق على تسريع بناء المستوطنات، لأن ذلك معناه أنه لا يريد أن يفعل شيئاً.

وأكد أن "وقف الاستيطان شرط ورد في خطة خريطة الطريق، ومن يعود إليها سيجد أن هناك التزامات فلسطينية وأخرى إسرائيلية وأخرى عربية وللجنة الرباعية أيضا".

وأوضح أنه يتعين على إسرائيل تنفيذ التزاماتها ووقف كافة النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي للمستوطنات، ثم بعد ذلك الذهاب إلى المفاوضات حول قضايا المرحلة النهائية من حيث انتهت مع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت.

وتحدث عباس بشأن المصالحة الفلسطينية قائلاً إن مصر ستقدم مقترحات للأطراف الفلسطينية كافة خلال أسبوع من الآن، وبعد تلقيها هذه الردود ستحدد الموعد النهائي لإنجاز هذا الحوار.

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة للصحفيين إن لقاء عباس ومبارك بحث مساعي السلطة الفلسطينية لبلورة موقف عربي موحد فيما يخص الاستيطان الإسرائيلي وضرورة وقفه، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني سيتوجه عقب مباحثاته في القاهرة إلى السعودية غدا للقاء الملك عبد الله بن عبد العزيز في جدة.

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن الجانب الأميركي يضغط على عباس لدفعه إلى الموافقة على عقد لقاء ثلاثي اقترحه الرئيس الأميركي باراك أوباما يجمعه مع نتنياهو على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات