أعلن مصدر أمني أن الجيش اليمني سيعلق عملياته العسكرية ضد جماعة الحوثيين في محافظة صعدة، بشمال البلاد ابتداء من الساعة التاسعة من مساء اليوم الجمعة بالتوقيت المحلي (السادسة مساء بتوقيت غرينتش)، نافيا اتهامات الحوثيين للقوات اليمنية باستخدام الفسفور الأبيض في قتالهم.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء مراد هاشم إن قرار تعليق العمليات العسكرية صدر عن اللجنة الأمنية العليا استجابة لنداءات المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية، التي سبق أن ناشدت الطرفين وقف القتال لتتمكن من الوصول إلى المدنيين المتضررين من الحرب.

موقف دول الخليج
وأضاف أن القرار جاء أيضا استجابة لمطالب المواطنين في صعدة نظرا لتفاقم معاناتهم جراء استمرار القتال، وأعلن عنه فور انتهاء اجتماع بين الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية.

وكان العطية قد قال في وقت سابق إنه أبلغ السلطات اليمنية موقف المجلس من قتال صعدة، وأوضح لها أن دول مجلس التعاون الخليجي تؤيد الحفاظ على أمن واستقرار اليمن، لكنها مع حل مشكلة صعدة عبر الحوار والتفاوض وبالطرق السلمية.

وجاء في بيان مقتضب أصدرته اللجنة الأمنية اليمنية العليا مساء الجمعة أن الحكومة اليمنية لا تمانع في تعليق العمليات العسكرية إذا التزم الحوثيون بوقف "الاعتداءات".

الجيش اليمني نفى استعمال أسلحة سعودية في حربه على الحوثيين (الجزيرة)
نفي الاتهامات
وفي سياق تطورات القتال نفى الجيش اليمني الاتهامات التي وجهها إليه الحوثيون باستعمال قنابل الفسفور الأبيض في غاراته الجوية على مناطق صعدة، وقال إنه لا يملك هذا النوع من القنابل.

كما نفى اتهامات أخرى باستعمال أسلحة سعودية في قتاله ضد الحوثيين، الذين وزعوا صورا قالوا إنها لذخائر سعودية استخدمها الجيش في صعدة.

وقال مصدر عسكري يمني إنه بات من المألوف ترديد الحوثيين "هذه الترهات الكاذبة التي لا أساس لها من الصحة في محاولة لتضليل الرأي العام وكسب التعاطف من جهات إقليمية معينة".

مقتل قادة
وتأتي هذه التطورات بعد أن قال مصدر عسكري يمني إن 21 من مسلحي جماعة الحوثيين قتلوا في منطقة الصماء شمال شرق صعده، في هجوم نفذوه على موقع عسكري في المنطقة.

كما أعلن الجيش أنه قتل ثلاثة من قادة الحوثيين في هجوم شنه فجر اليوم على مخابئ تابعة للجماعة بمنطقة الملاحيظ في محافظة صعدة.

وتحدث بيان عسكري عن إصابة قائد آخر للجماعة، مضيفا أن قوات النخبة اليمنية التي أرسلت إلى مناطق القتال ألحقت خسائر كبيرة بالحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات