من اعتصام نظمته النقابات انتصارا للأقصى الاثنين (الجزيرة نت)

محمد النجار–عمان

رفض محافظ العاصمة الأردنية عمان الترخيص لمسيرة كان حزب جبهة العمل الإسلامي طلب تسييرها الجمعة المقبل "انتصارا للقدس والمسجد الأقصى إزاء الأخطار المحدقة بهما".
 
وقال الحزب في بيان نشر على موقعه على الإنترنت إن محافظ عمان سمير مبيضين أبلغ الحزب بكتاب خطي رفضه إقامة مسيرة كان مقررا لها أن تنطلق من المسجد الحسيني القديم وسط العاصمة، باتجاه ساحة أمانة عمان الكبرى.
 
وبحسب البيان فإن المسؤول الحكومي لم يشر لأسباب منعه للمسيرة، غير أنه أشار إلى الصلاحيات المخولة له بموجب قانون الاجتماعات العامة.
 
واستغرب مساعد الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي والنائب في البرلمان محمد عقل قرار منع المسيرة، واعتبر أنه يعبر عن "بؤس الموقف الرسمي العربي".
 
وقال عقل للجزيرة نت "هذا موقف مستغرب جدا أمام الهجمة الصهيونية الشرسة التي استهدفت المسجد الأقصى".
 
وأضاف "هذا الموقف يعبر عن بؤس الموقف الرسمي العربي الذي يمنع مسيرة تضامنية مع المشهد البطولي لأبناء القدس الذين تصدوا للصهاينة بصدورهم العارية".
 
وعبر عقل عن حيرته الشديدة، وزاد "هذا الموقف يفتح أسئلة كبيرة لا نجد لها أسئلة خاصة أمام مسؤولية الأردن التاريخية عن الأماكن المقدسة في القدس".
 
ويمنع قانون الاجتماعات العامة الأردني إقامة أي فعاليات جماهيرية إلا بعد تقديم طلب خطي، والحصول على إذن من الحاكم الإداري بالموافقة على هذه الفعالية.
 
وكانت النقابات المهنية والأحزاب السياسية نظمت الاثنين اعتصاما أمام مجمع النقابات المهنية انتصارا للمسجد الأقصى ومدينة القدس.
 
ودعت قيادات إسلامية وعلماء ومهتمون بشؤون المسجد الأقصى وفلسطين إلى أن يكون يوم الجمعة المقبل يوم غضب انتصارا للأقصى والقدس.

المصدر : الجزيرة