العراق يتوقع العنف مع الانتخابات
آخر تحديث: 2009/9/29 الساعة 21:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/29 الساعة 21:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/10 هـ

العراق يتوقع العنف مع الانتخابات

الانتخابات التشريعية ستجرى في العراق يوم 16 يناير/ كانون الثاني المقبل (الفرنسية-أرشيف)

توقع مسؤول عراقي تصعيد ما سماها "الأعمال الإرهابية" في البلاد أثناء الفترة التي تسبق الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم 16 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال الناطق باسم قيادة خطة فرض القانون في بغداد اللواء قاسم عطا إن لدى السلطات العراقية معلومات استخبارية تؤكد أن تنظيم القاعدة ينوي تصعيد "الأعمال الإرهابية" خلال الأسابيع المقبلة "لزعزعة الأمن في البلاد".

وأضاف أن الجهات الأمنية في العراق اتخذت سلسلة إجراءات تضمنت مراجعة الخطط المطبقة في خلية الأزمة للحيلولة دون تكرار تفجيرات ضخمة كتلك التي حدثت في العاصمة العراقية يوم 19 أغسطس/ آب الماضي.

وأكد عطا أن السلطات العراقية تحتاط للأسوأ، وتأخذ في الاعتبار كل الاحتمالات و"لا تستهين بالعدو وخططه التي يحاول من خلالها التأثير على المنجزات السياسية في البلاد".

تكتلات جديدة
وقد بدأت الاستعدادات على صعيد الأحزاب والتكتلات السياسية العراقية لهذه الانتخابات، وظهرت كيانات وائتلافات سياسية وعشائرية جديدة ستنضم للتنافس مع عشرات الأحزاب والتكتلات الموجودة.

ويُعد الائتلاف الوطني العراقي بزعامة المجلس الإسلامي الأعلى في العراق -الذي يقوده عمار الحكيم- أبرز ائتلاف عراقي جديد يتم الإعلان عنه بمشاركة أكثر من 13 حزبا وكيانا سياسيا، ويضم قوى دينية وشخصيات سنية ومسيحية ومستقلين.

كما أعلن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي تشكيل قائمته الانتخابية "تجديد" في حين يتوقع أن يعلن رئيس الوزراء نوري المالكي الخميس المقبل تشكيل "ائتلاف دولة القانون" الذي يضم خمسين كيانا سياسيا وشيوخ عشائر ومستقلين ليكون أكبر ائتلاف يخوض الانتخابات المقبلة، فضلا عن تشكيل كيانات انتخابية أخرى.

وبينما لا يتوقع حصول تغييرات في قائمة التحالف الكردستاني، لم يعلن الحزب الإسلامي وجبهة الحوار الوطني بزعامة صالح المطلك وقائمة إياد علاوي تحالفاتها الانتخابية بعد.

العديد من الهجمات استهدفت أفراد الشرطة العراقية (الفرنسية-أرشيف)
هجمات وقتلى

وعلى الصعيد الميداني، قتل خمسة أشخاص وأصيب 15 آخرون بجروح في حوادث عنف منفصلة بعدة مدن عراقية صباح الثلاثاء وليل الاثنين.

فقد قتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة مزروعة بحافلة صغيرة غرب مدينة الديوانية جنوب العراق صباح  الثلاثاء.

كما أصيب أحد عناصر الشرطة ومدنيان اثنان بجروح في حادثين منفصلين بمدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى شمال شرق بغداد مساء الاثنين.

وقتل جندي أميركي وأصيب أربعة آخرون بجروح نتيجة انقلاب سيارة عسكرية كانوا يستقلونها شرق بعقوبة.

وفي منطقة القادسية شمال مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار غرب البلاد، أصيب شرطيان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق العام استهدفت دورية للشرطة العراقية.

وفي محافظة نينوى شمال البلاد، قتل اثنان من عناصر الشرطة وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم شرق مدينة الموصل ليل الاثنين، كما أصيب شرطي متقاعد بجروح خطيرة بعد تعرضه لإطلاق نار على يد مسلحين مجهولين شرق المدينة ذاتها.

ونهار الاثنين قتل 19 شخصا على الأقل، أغلبهم من قوات الأمن، بأعنف هجمات منذ ثلاثة أسابيع.

المصدر : وكالات

التعليقات