جاك شيراك أمام لوحة تخلد دور الحرْكى في القتال مع الجيش الفرنسي (الأوروبية-أرشيف)
 
انتقد وزير جزائري سابق ما أسماه تمجيد فرنسا لآلاف الجزائريين ممن قاتلوا مع الجيش الفرنسي ضد الثورة الجزائرية.

وقال سعيد عبادو، الذي تقلد سابقا وزارة المجاهدين (قدماء المحاربين) في ندوة في ولاية بسكرة بشرق الجزائر إن "تمجيد الخونة من طرف استعمار الأمس موقف يدعو إلى الاشمئزاز".

وأضاف عبادو، وهو الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين "لم يخطر على بالنا أن الفرنسيين كانت لديهم الجرأة لتمجيد الخونة... نحن كمجاهدين نشمئز من هذا الموقف".

وتساءل "متى كانت الخيانة لها قيمة سواء من الشعب الجزائري أو من أي شعب آخر؟"، ودعا إلى رفض إنشاء ما أسماه مؤسسات الخيانة.

وكان عبادو يتحدث عن "الحرْكى"، وهم آلاف من الجزائريين جُنّدوا أو تجندوا مع الجيش الفرنسي ضد الثورة، وفر كثير منهم إلى فرنسا قبل وقف إطلاق النار في مارس/آذار 1962، وفي الأشهر التي تلته.

وترفض الجزائر عودة هؤلاء إلى الجزائر ضمن مجموعة، علما بأن هذه المجموعة خصص لها في فرنسا يوم لإحياء دورها في مساندة الجيش الفرنسي يوافق الـ25 من أيلول/سبتمبر من كل عام.

المصدر : يو بي آي