الاستقبال الليبي الحافل للمقرحي أثار استياء الغرب (الأوروبية-أرشيف)

قالت هيئة الإذاعة الكندية "سي بي سي" إن الزعيم الليبي معمر القذافي ألغى توقفا كان يعتزم القيام به في كندا بسبب انتقادات متوقعه لاستقباله الحافل لعبد الباسط المقرحي الذي أدين في عملية تفجير لوكربي، لدى الإفراج عنه وعودته إلى بلاده.

وأوضحت الإذاعة أنه كان من المقرر أن تهبط طائرة القذافي في مدينة سان جونز الكندية يوم الثلاثاء الماضي للتزود بالوقود، حيث كان من المتوقع أن يقضى الزعيم الليبي الليل في ذلك الإقليم المطل على المحيط الأطلسي ولكن هذه الزيارة غير الرسمية ألغيت.
  
وأضافت أن رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر طلب من وزير خارجيته لورانس كانون تسليم احتجاج رسمي إلى القذافي لدى وصوله سان جونز بنيوفاوندلاند خلال عودته إلى ليبيا.

وألقى القذافي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في  نيويورك الأسبوع الماضي استغرقت 94 دقيقة، وزار فنزويلا أمس السبت لحضور اجتماع قمة أميركية لاتينية أفريقية.
  
وتعرض القذافي لانتقاد لاذع لاستقباله عبد الباسط المقرحي -الذي أدين بتفجير طائرة لشركة بان أميركان فوق أسكتلندا عام 1988- استقبال الأبطال.

وعاد المقرحي وهو مريض في حالة حرجة إلى ليبيا الشهر الماضي بعد أن قررت السلطات الأسكتلندية الإفراج عنه لأسباب إنسانية.
 
وقبلت ليبيا رسميا المسؤولية عن تفجير لوكربي ودفعت مليارات الدولارات لعائلات الضحايا.

المصدر : رويترز