الشرطة الأميركية اتهمت الصمادي بمحاولة استخدام سلاح تدمير شامل (الفرنسية-أرشيف)

محمد النجار–عمان

قال والد المواطن الأردني حسام الصمادي، الذي اتهمته السلطات الأميركية اليوم بمحاولة تفجير ناطحة سحاب في مدينة دالاس، إن ابنه تعرض لعملية استدراج من طرف وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي)، في حين قالت الحكومة الأردنية إن حسام اعتقل في الأردن عام 2004 بتهمتي "التشرد والسرقة".

وأوضح ماهر الصمادي في حديث للجزيرة نت أن ابنه حسام يبلغ من العمر 19 عاما ويعيش في الولايات المتحدة منذ عام 2007 بعد أن دخلها "بطريقة مشروعة عبر تأشيرة من السفارة الأميركية في عمان بغرض الدراسة"، التي قال إنه تركها بعد ذلك.

وبخصوص التهم التي وجهت لابنه قال "بناء على الرواية التي أوردتها وسائل الإعلام الأميركية فإن ابني تعرض لعملية استدراج من قبل عملاء للمخابرات الأميركية أوهموه بأنهم من تنظيم القاعدة".

وتابع الصمادي الذي يعمل مديرا لدائرة تابعة لوزارة الزراعة الأردنية في عجلون (70 كم شمال عمان) "ما حصل مع ابني قصة اصطياد فبركتها المخابرات الأميركية للإيقاع به"، مضيفا أنه لم يتمكن من التحدث إلى ابنه ولم يتواصل مع المحامي الأميركي المعين للدفاع في القضية.

حب الاطلاع
ونفى الصمادي أن يكون ابنه "متطرفا"، وزاد أن "مشكلته الوحيدة أن لديه شغفا كبيرا بالإنترنت ويحب زيارة المواقع الممنوعة من باب حب الاطلاع".

وكانت وزارة العدل الأميركية أعلنت الجمعة أن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) اعتقل الصمادي يوم أمس الخميس لمحاولته تفجير ناطحة سحاب في وسط مدينة دالاس، وقالت في بيان أصدرته إن حسام اعتقل واتهم "بمحاولة استخدام سلاح تدمير شامل".

وقال البيان إن "الصمادي الذي كان تحت مراقبة متواصلة من مكتب التحقيقات الاتحادي اعتقل قرب فاونتين بليس، وهو برج إداري زجاجي من 60 طابقا في وسط دالاس بعد أن وضع سيارة ملغمة معطلة في الموقع".

وعن نجله الآخر حسين، الذي اعتقلته السلطات الأميركية الجمعة، قال ماهر الصمادي إن عمره 18 سنة ويدرس الثانوية في كاليفورنيا، مضيفا أنه اعتقل فقط لأنه شقيق حسام وأنه كان ينتظر اجتياز امتحانات في مادتين للدخول للجامعة.

السلطات الأميركية اتهمت المواطن الأردني بمحاولة تفجير ناطحة سحاب (رويترز-أرشيف)
موقف الحكومة

الحكومة الأردنية بدورها أكدت على لسان وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق باسم الحكومة الدكتور نبيل الشريف "موقف الأردن الرافض لكافة أشكال الإرهاب بكل أساليبه".

وأضاف الشريف في حديث للجزيرة نت أن "الحكومة حريصة على متابعة ما تردد في وسائل الإعلام حول اتهام المواطن الأردني حسام الصمادي بقضايا تتعلق بالإرهاب في الولايات المتحدة".

وتابع أن "الأردن وقف دائما وبكل حزم ضد الإرهاب"، وأكد أن السلطات الأردنية على استعداد "للتعاون مع السلطات المختصة في الولايات المتحدة في ما يتعلق بهذه القضية".

ولفت الناطق باسم الحكومة الأردنية إلى أن "السجلات الرسمية تثبت أن المواطن الأردني حسام ماهر حسين الصمادي من مواليد 1990، وأنه غادر للولايات المتحدة في مارس/آذار 2007 لأسباب غير معروفة، وكان أحيل للقضاء عام 2004 بتهمتي التشرد والسرقة".

المصدر : الجزيرة