سيارات شرطة تحيط ببنك الرافدين عقب السطو عليه (الفرنسية-أرشيف)

قضت محكمة عراقية بإعدام أربعة من رجال الأمن لدورهم في حادث سرقة مصرف في العاصمة العراقية بغداد، والذي أدى إلى مصرع ثمانية من حراس البنك.
 
وقد أدانت المحكمة الأشخاص الأربعة بالسرقة وقتل الحراس، وأعطت المحكمة مهلة شهر واحد لتقديم الاستئناف ضد الحكم.
 
وكان الجناة قد اقتحموا بنك الرافدين المملوك للدولة قبل فجر يوم 28 يوليو/تموز الماضي وقتلوا ثمانية من حراسه واستولوا على 4.8 ملايين دولار.
 
وقال المحققون إنه جرى العثور على معظم الأموال المسروقة داخل إحدى الصحف المملوكة لعادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي.
 
وقد برأت المحكمة متهما خامسا كان يعمل في هذه الصحيفة لعدم كفاية الأدلة.

وذكرت صحيفة تايمز البريطانية الشهر الماضي أن الشرطة العراقية قالت إن العصابة -التي سطت على بنك الرافدين ببغداد الأسبوع الماضي وقتلت ثمانية من موظفيه واستولت على ما قيمته أكثر من خمسة ملايين دولار- تضم عضوين من حرس عادل عبد المهدي إضافة إلى قائد حرس الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم.

المصدر : وكالات