جبريل: نزع سلاح الجبهة الشعبية مطلب إسرائيلي وليس مطلبا لبنانيا (الفرنسية-أرشيف)
حذر الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، أحمد جبريل الحكومة اللبنانية من الحديث عن سلاحه أو محاولات نزعه بالقوة، معتبرا أن من يطلب ذلك "ينفذ مخططا إسرائيليا وليس مطلبا لبنانيا".

وقال جبريل في تصريحات صحفية إن نزع سلاح الجبهة الشعبية-القيادة العامة مطلب إسرائيلي وليس مطلبا لبنانيا وطنيا، وإن سلاح الجبهة لا يشكل خطرا على لبنان لأنه لم يتدخل في المشاكل اللبنانية الداخلية.

في المقابل أكد جبريل على ضرورة أن يكون السلاح الفلسطيني داخل المخيمات في لبنان منضبطا، مشيرا إلى أنه في حال استمرار "الانفلات" داخل المخيمات فإن ذلك يثير مخاوف من أن تكون المخيمات الباقية كحال مخيم نهر البارد، في إشارة إلى الحرب التي وقعت في ذلك المخيم.

ويعتقد أن الجبهة الشعبية تحتفظ بحوالي خمسة آلاف مقاتل في تلال منطقة الناعمة اللبنانية وتملك سلاحا ثقيلا، بما في ذلك عربات مدرعة وناقلات جنود ودبابات روسية الصنع في معظمها.

من جهة أخرى استنكر جبريل المعاملة التي يعامل بها "فلسطينيو لبنان" وتخوف من أن الضغط المستمر عليهم وإذلالهم قد يؤدي بهم للتهجير إلى المنافي البعيدة.

وجدد جبريل دعوته للسلطة اللبنانية لمناقشة ملف السلاح الفلسطيني، لكن ليس بمنأى عن حقوق الفلسطينيين وتحسين أوضاعهم، معربا عن استعداد الجبهة لتقديم التزامات في هذا الأمر على أن يكون السلاح منضبطا وبعيدا عن المدنيين وألا يشارك في الصراعات الداخلية.

ولم يستبعد جبريل أن يكون هناك من يثير بعض المشكلات داخل المخيمات لإثارة موضوع السلاح الفلسطيني "كالمخابرات الإسرائيلية والأميركية وسلطة محمود عباس".

المصدر : الألمانية