هالة مصطفى اتهمت منتقديها باتباع "معايير مزدوجة" (الجزيرة-أرشيف)
استدعت نقابة الصحفيين المصريين الصحفية هالة مصطفى التي تعمل في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية لاستجوابها على خلفية استقبالها السفير الإسرائيلي في القاهرة في مكتبها.

وأكد مجلس النقابة في بيان صدر عقب اجتماع طارئ أنه يرفض تصرف الصحفية هالة مصطفى، خاصة أن اللقاء مع السفير الإسرائيلي تم بمكتبها دون علم أو موافقة إدارة المؤسسة.

واعتبر أن هذا التصرف خرق لكل قرارات الجمعية العمومية للنقابة برفض كافة أشكال التطبيع المهني والشخصي مع إسرائيل في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على الأراضي المحتلة في فلسطين وسوريا ولبنان.

وكانت هالة مصطفى رئيسة تحرير مجلة "الديمقراطية" الصادرة عن مؤسسة الأهرام قد استقبلت الأسبوع الماضي السفير الإسرائيلي شالوم كوهين في مكتبها بالجريدة، مما أثار غضب العاملين في المؤسسة واحتجاجهم.

وقد دافعت هالة مصطفى عن نفسها بالقول إن زيارة السفير الإسرائيلي لمؤسسة الأهرام لم تكن الأولى من نوعها، إضافة إلى أن "كثيرا من الصحفيين يقيمون علاقات مع إسرائيليين دون أن يحاسبهم أحد"، واتهمت منتقديها باتباع "معايير مزدوجة".

ولفتت إلى أنه "في الوقت الذي تعد فيه الحكومة المصرية أكبر المطبعين مع إسرائيل بين الدول العربية، تعاقب الأشخاص الذين يقومون بنفس المسلك".

ومن جانبه، صرح نقيب الصحفيين مكرم محمد أحمد بأن هالة مصطفى "خالفت قرارات الجمعية العمومية للنقابة ووضعت مؤسسة الأهرام في وضع بالغ الحرج".

ونفى عدم محاسبة الصحفيين الذين يقيمون علاقات مع إسرائيل، ووصف ذلك بأنه غير صحيح بدليل أنه تم التحقيق مع الدكتور عبد المنعم سعيد رئيس مجلس إدارة الأهرام حاليا الذي كان استقبل السفير الإسرائيلي السابق عندما كان مديرا لمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية.

المصدر : الفرنسية