لجنة الحوار تطالب بوقف القتال بصعدة
آخر تحديث: 2009/9/16 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/16 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/27 هـ

لجنة الحوار تطالب بوقف القتال بصعدة

لجنة الحوار الوطني حملت طرفي الصراع مسؤولية الانتهاكات الإنسانية الناجمة عن الاقتتال(رويترز-أرشيف)

دعت لجنة الحوار الوطني في اليمن طرفي الصراع في الحرب بمحافظة صعدة شمال اليمن، لوقف الحرب وحملتها مسؤولية الانتهاكات الإنسانية الناتجة عن تلك الحرب التي وصفتها بالعبثية.

وقالت اللجنة التي يترأسها وزير خارجية اليمن السابق محمد سالم باسندوه إن اللجنة بحثت في اجتماع لها الأوضاع التي تشهدها صعدة والمحافظات المجاورة جراء المواجهات المسلحة المستمرة، وحملت طرفي القتال مسؤولية الانتهاكات والتداعيات الإنسانية والمدنية المترتبة على الحرب.

وجددت اللجنة المكونة من تسعين شخصية يمنية تضم أحزاب المعارضة والقوى المستقلة بينهم قياديون من المؤتمر الشعبي العام الحزب الحاكم في اليمن، الدعوة لوقف الحرب وحقن دماء اليمنيين والاتجاه الفوري نحو طاولة حوار وطني لحل هذه المشكلة التي تهدد أمن واستقرار وسيادة البلاد.

كما شددت اللجنة على ضرورة التمسك بالنضال السلمي والتظاهرات والمسيرات المطالبة بالحقوق، داعية كافة المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية المهتمة للقيام بدورها في رصد الانتهاكات التي تقوم بها الأجهزة الحكومية وأجهزة السلطة.

صنعاء أعلنت تمسكها بشروطها لوقف القتال (رويترز-أرشيف)
رفض للوساطة
وفيما تواصل القتال بين الطرفين أبدت الحكومة اليمنية عدم تحمسها للتعامل مع أي وساطة خارجية لوقف القتال، حيث قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي للجزيرة إن الوساطات الخارجية الهادفة إلى حل الأزمة في صعدة من شأنها تعقيد الأمور بدلا من حلحلتها.

وأكد القربي أن الحكومة اليمنية متمسكة بالشروط التي وضعتها لوقف إطلاق النار في إشارة إلى ما بات يعرف باسم النقاط الست لوقف العمليات العسكرية ضد الحوثيين.

تواصل المواجهات
وبينما تجددت المواجهات بين الجيش اليمني والحوثيين في محافظة صعدة دعت الأمم المتحدة إلى فتح ممرات آمنة لتأمين المساعدات للنازحين من مناطق القتال.

فقد نقل مراسل الجزيرة في اليمن عن مصادر محلية في محافظة صعدة أن ثمانية أشخاص على الأقل قُتلوا في قصف للطيران اليمني استهدف سوقاً في المحافظة، وذلك بعد يوم من مقتل 21 شخصا في اشتباكات بين مسلحين من جماعة الحوثيين وقبيلة موالية للحكومة في منطقة دماج جنوب شرق صعدة.

كما نقل المراسل عن مصدر عسكري قوله إن قواته تتقدم في محاور متعددة من منطقة حرف سفيان وقتلت 18 من أنصار الحوثي أثناء محاولتهم التسلل إلى الجبل الأحمر، وأسرت خمسة من أنصار الحوثي في منطقة الملاحيظ، وذلك في معرض رده على بيان لمكتب الحوثي الذي أعلن استعادة سيطرة مقاتليه على الجبل الأحمر بعد قتال مع قوات الحكومة.

الأمم المتحدة تريد ممرات آمنة لإيصال المساعدات للمهجرين من الحرب (رويترز)
إيصال المعونات
بدوره أكد مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة رشيد خاليكوف أن المنظمة الأممية تسعى "للحصول على بيئة أفضل لتقديم الخدمات في المناطق التي يعاني الناس فيها من الصراع".

وقال للجزيرة إن المعلومات الواردة للأمم المتحدة تشير إلى وجود مدنيين تحت الحصار لا يمكن للمنظمات الوصول إليهم في صعدة بسبب القتال الدائر هناك.

أما ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن الدكتور غلام بوبال، فأوضح للجزيرة أن المنظمة أوفدت وحدات صحية إلى مخيمات النازحين من صعدة لتقديم المساعدات الطبية اللازمة.

في حين نقلت وكالة الأنباء الإنسانية (إيرين) عن الناطقة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في اليمن لور شدراوي قولها الاثنين إن النازحين العالقين بمدينة صعدة وفي الجانب الشمالي من المحافظة هم أكثر المتضررين بسبب المواجهات المسلحة التي تعيق المنظمات الإنسانية من الوصول إليهم.

وأوضحت أن المفوضية تستعد -بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي- لإطلاق عملية إغاثة عبر الحدود السعودية اليمنية في الأيام المقبلة، مشيرة إلى وجود ما بين 15 ألف نازح وثلاثين ألفا في منطقة بكيم بالقرب من الحدود السعودية في أمس الحاجة للمساعدات العاجلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات