الشباب المجاهدين تتوعد الأميركيين
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ

الشباب المجاهدين تتوعد الأميركيين

مقاتلون في حركة الشباب المجاهدين (الجزيرة-أرشيف)

تعهدت حركة الشباب المجاهدين في الصومال بالرد على الغارة الأميركية جنوب مقديشو، في إشارة إلى العملية التي قالت مصادر إعلامية أميركية إنها استهدفت كينيا مطلوبا يدعى صالح علي صالح نبهان أحد قياديي تنظيم القاعدة شرق أفريقيا.

فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن قيادي كبير في حركة الشباب المجاهدين قوله إن "المسلمين سيردون على الهجوم"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تبقى العدو الصريح الذي "لا يتوقع منه الرحمة"، وبالتالي فإن على الولايات المتحدة ألا تتوقع الشيء نفسه من المسلمين.

وكانت مصادر إعلامية أميركية أكدت نقلا عن شهود قولها إن قوات خاصة أميركية في طائرات هليكوبتر هاجمت سيارة قرب قرية روبو في منطقة براوة على بعد نحو 250 كيلومترا جنوبي العاصمة مقديشو وقتلت واحدا من أخطر المطلوبين.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن القوات الخاصة التي قامت بالعملية قتلت أربعة من قياديي تنظيم القاعدة واختطفت جثة نبهان، في حين امتنع المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) برايان ويتمان عن التعقيب على قيام قوات أميركية بأي عمليات داخل الصومال.

 نبهان في صورة وزعتها الشرطة الكينية (الفرنسية-أرشيف)
الاتهامات الأميركية
وكان مراسل الجزيرة نت في الصومال جبريل يوسف علي أوضح في وقت سابق أن الإدارة الأميركية تعد نبهان (28 عاما) مسؤول تنظيم القاعدة في شرق أفريقيا، لافتا إلى أن القصف استهدف سيارة كانت تقل ستة أشخاص يعتقد أنهم من حركة الشباب المجاهدين التي تقول واشنطن إنها ممثل تنظيم القاعدة في الصومال.

وأضاف أن واشنطن تتهم صالح بتفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا عام 1998، كما تتهمه الإدارة الأميركية والكينية بأنه كان وراء تفجير فندق "بارادايس" بالعاصمة نيروبي عام 2002 الذي أدى إلى مقتل 13 شخصا إضافة إلى محاولة تفجير طائرة إسرائيلية في العام نفسه بنيروبي.

وقال مراسل الجزيرة نت إن الحكومة الصومالية رحبت بالهجوم على لسان المتحدث باسم القوات الحكومية شيخ عبد الرزاق محمد قيلو الذي قال إن "الحكومة ترحب بأي شيء يزيح شر الأجانب الإرهابيين عن الصومال" وإن العملية "استهدفت المطلوبين ولم تسبب أي أضرار للمدنيين"، معتبرا أنها خطوة هامة نحو استقرار البلاد.

في حين نقل المراسل عن شيخ محمد عثمان عروس مسؤول العمليات في الحزب الإسلامي المعارض تأكيده "استشهاد" نبهان ووصف العملية بالجبانة.

ولفت المراسل إلى أن صالح نبهان ينحدر من مدينة مومباسا الساحلية ذات الأغلبية المسلمة شرق كينيا، وأنه رحل إلى الصومال عام 2002، إلا أنه كان يتردد بين الصومال وكينيا منذ أواخر العام 1997 وفقا لما ذكرته شخصيات صومالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات