اتفاق عربي على إنهاء أزمة دارفور
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 15:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 15:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ

اتفاق عربي على إنهاء أزمة دارفور

موسى عقب لقائه مناوي (الجزيرة نت)
 
محمود جمعة-القاهرة
 
أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن الدول العربية اتفقت على ضرورة إنهاء أزمة دارفور في الأشهر القليلة القادمة وقبل نهاية العام الحالي "حتى تتفرغ الجهود العربية للتركيز على المصالحة بين الشمال والجنوب قبل حلول موعد الاستفتاء".

وأعلن موسى عقب استقباله أمس مني أركو مناوي -كبير مساعدي الرئيس السوداني، الذي يزور القاهرة حاليا– أن اجتماعات مكثفة ستعقد في الأيام القادمة بنيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوضع في السودان.
 
وأوضح موسى أن لجنة المتابعة العربية الأفريقية بشأن أزمة دارفور برئاسة رئيس وزراء قطر وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ستعقد اجتماعا في نيويورك يشارك فيه بالإضافة إلى شخصه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، يعقبه اجتماع آخر لهذه الآلية في الدوحة بعد ذلك بأيام لتهيئة منبر الدوحة التفاوضي لتحقيق نتائج سريعة فيما يتصل بالأزمة الدارفورية.
 
وقال موسى "إن هنالك الآن ضوءا في نهاية النفق فيما يتعلق بأزمة دارفور بما يشير إلى أننا لم نعد أمام سدود عالية  فهناك جهود تبذل من أجل تهدئة الأمور بين تشاد والسودان وكذلك تفعيل الحوار بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة وكذلك دعم الوضع الإنساني في دارفور وكلها خطوات أصبحت واضحة وكلها إيجابية".
 
وشدد موسى على أهمية مواصلة الجهود من أجل إنجاح جولة الدوحة التفاوضية المقبلة لإنهاء الأزمة الدارفورية، لافتا إلى أن الأسابيع الثلاثة الماضية شهدت اتصالات ومشاورات مكثفة بين الجامعة العربية والعديد من الأطراف الدولية والإقليمية في هذا الصدد.
 
مناوي أكد أهمية توحيد الحركات المسلحة في دارفور (الفرنسية-أرشيف) 
السلام الدائم
من جهته أكد مني أركو مناوي اتفاقه مع موسى بأن الأوضاع الآن مهيأة من أجل الوصول إلى السلام الدائم والاستقرار بالسودان من خلال دعم وحدته، مشددا على أهمية توحيد الحركات المسلحة ودعم المنبر التفاوضي بالدوحة.
 
وحول الاتفاق المرتقب مع الحركات المسلحة ومدى تأثيره على وضع السلطة الحاكمة، قال مناوي "الاتفاق بالطبع سيقوي السلطة فإذا كان هناك تنسيق بين الحركات المسلحة وإتمام للسلام فيما بينها فلاشك أنه سينعكس بشكل إيجابي وسيقوي السلطة ويدعم الاستقرار والوحدة".
 
وكشف مناوي عن وجود اتصالات بين الحكومة السودانية وجميع الحركات المسلحة ووجود مساع مع كافة الدول بهدف تحقيق السلام في السودان.
 
وأكد مناوي أهمية وحدة السودان شمالا وجنوبا شريطة أن تكون اختيار الشعب، لافتا إلى أن آلية التوصل إلى تنفيذ تلك الوحدة موجودة والإرادة الداخلية متوفرة أيضا ولذلك نتوقع تحقيق تلك الوحدة في المستقبل القريب.
 
وعن الدور المطلوب من قبل الجامعة العربية حيال دارفور قال مناوي "المطلوب من الجامعة العربية أن تقدم لدارفور كل الدعم من خلال مساندة الجهود الليبية والمصرية والقطرية من أجل إنجاح منبر الحوار التفاوضي بالدوحة خلال الفترة المقبلة والدفع بالأمور إلى الأمام حتى يتم تحقيق السلام الدائم والشامل في دارفور وأيضا لدعم السودان واستقراره".
 
وكان موسى قد أكد أن مجلس الجامعة العربية سوف يعقد اجتماعا استثنائيا في دارفور على مستوى المندوبين الدائمين  في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني المقبلين.
المصدر : الجزيرة