مواجهات صعدة تدخل شهرها الثاني
آخر تحديث: 2009/9/13 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/13 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/24 هـ

مواجهات صعدة تدخل شهرها الثاني

الجيش اليمني خاض معركة بالصواريخ والمدفعية في منطقة المقاش (الجزيرة)

دخلت المواجهات بين أنصار الحوثي والجيش اليمني في صعدة شهرها الثاني، وسط معلومات عن مقتل 22 من المتمردين في محافظتي عمران وصعدة وتفاقم أزمة النازحين.

ونقل مراسل الجزيرة في صنعاء عن مصادر محلية في صعدة قولها إن الطيران الحربي نفذ خمس طلعات جوية وقصف مواقع أنصار الحوثي في منطقتي ضحيان ومطره.

وقالت المصادر إن اشتباكات عنيفة جرت بعد ظهر اليوم في منطقة المقاش (6 كيلومترات عن مدينة صعدة) بين أنصار الحوثي وقوات حكومية استخدمت فيها المدفعية والصواريخ.

وذكر مراسل الجزيرة أحمد الشلفي أن الجيش يجهز وحدات جديدة لدعم هجومه وحسم المعركة مع أنصار الحوثي مع دخول المواجهات هناك شهرها الثاني.

الحوثيون يقولون إن الجيش يحاول الزحف على سفيان من ثلاثة محاور (الفرنسية-أرشيف)
ومعلوم أن الجيش اليمني بدأ حملته العسكرية على أنصار الحوثي في 11 أغسطس/آب الماضي لإخماد التمرد في عملية هي السادسة منذ العام 2004.

وتتركز المعارك في مديريات محافظة صعدة الواقعة على الحدود مع السعودية وفي بعض مديريات محافظة عمران المجاورة التي تفصل صعدة عن العاصمة صنعاء.

وذكر مصدر عسكري لموقع صحيفة 26 سبتمبر التابعة للجيش إن 15 متمردا قتلوا اليوم في معارك بأماكن متفرقة في صعدة. وأضاف أن سبعة آخرين قتلوا على يد بعض المواطنين الذين لم يحدد المصدر ماهيتهم وأسر سبعة من أنصار الحوثي.

وكان مصدر عسكري قد أشار في وقت سابق إلى مقتل سبعة من أنصار الحوثي وجرح آخرين في معارك جرت ليل أمس أثناء محاولة الجيش شق طريقه إلى مدينة صعدة.

بيان الحوثي
في المقابل أصدر المكتب الإعلامي لعبد الملك الحوثي بيانا حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أكد فيه قصف الطيران المدني لقرى الطلح وضحيان وآل حميدان ومران وجمعة بن فاضل بمحافظة صعدة، مشيرا إلى أن قنابله خلفت دمارا هائلا في المنازل والمحلات التجارية.

وقال البيان إن السلطة تحاول الزحف المكثف على (مدينة سفيان التابعة لمحافظة عمران من ثلاثة محاور وأن المواجهات ما زالت مستمرة من الصباح الباكر حتى هذه اللحظة.

من جانب آخر قال الصليب الأحمر الدولي إن أوضاع النازحين في عمران وصعدة حرجة وإن فرق الإغاثة لم تستطع الوصول إلى المناطق المتضررة بسبب ضراوة القتال.

وكان الصليب الأحمر قد أصدر الجمعة بيانا قال فيه إن فرقه نجحت في إيصال بعض المساعدات الطبية إلى صعدة بعد تأخير دام خمسة أيام بسبب ضراوة القتال.

المنظمات الإغاثية عاجزة عن إنقاذ المدنيين النازحين من مناطق القتال (الجزيرة)
وأشار البيان إلى أن المساعدات تتضمن تسعة أطنان من مواد الرعاية الصحية الأولية، وهي مخصصة لتغطية احتياجات المراكز الصحية التابعة للصليب الأحمر والهلال الأحمر اليمني في صعدة لثلاثة أشهر قادمة.

إنقاذ النازحين
من جهة أخرى أشار مراسل الجزيرة إلى أن المنظمات الإغاثية المحلية والدولية ما زالت عاجزة عن إنقاذ المدنيين النازحين من مناطق القتال، وأضاف أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" وجهت الدعوة مجددا إلى الحكومة والحوثيين للمساعدة والالتزام بقوانين الحرب.

وتعتقد الأمم المتحدة أن نحو 150 ألف مدني قد نزحوا من ديارهم في اليمن منذ بداية المواجهات بين الحكومة والحوثيين عام 2004.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات