شعث: زيارة وفد فتح لغزة بعد عيد الفطر (الفرنسية-أرشيف)

نفى عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح) نبيل شعث إلغاء زيارة وفد اللجنة إلى قطاع غزة، وقال إنها أرجئت إلى ما بعد عيد الفطر، في وقت سلمت فيه اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ردها على وثيقة الرؤية المصرية للمصالحة، وأبدت تحفظها على إرجاء الانتخابات.

وبرر شعث في تصريح صحفي تأجيل الزيارة إلى مغادرة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون إلى العاصمة الأردنية عمان لحضور اجتماعات البرلمان العربي، مشيرا إلى أن الرئيس محمود عباس يدعم هذه الزيارة وهو حريص على نجاحها.

وقال إن وفد الحركة سيجتمع بكافة الأطر التنظيمية لحركة فتح وسيناقش معها كافة القضايا، وأكد أن الحركة لا تطلب إذنا من أحد بزيارة أي جزء من الوطن، في إشارة إلى اشتراط حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التنسيق معها لإتمام الزيارة.

وأكد شعث أن وفد اللجنة المركزية سيلتقي قيادات حركة حماس في غزة بهدف تعزيز فرص واحتمالات نجاح حوار القاهرة.

من جهته أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول للجزيرة نت أن مهمة الوفد في إعادة ترتيب البيت الفتحاوي لا تمنع التعاطي والحديث في ملف الحوار مع أي طرف كان، رغم أن الحوار يجري في القاهرة بشكل أساسي.

وعن اشتراط حماس الإفراج عن معتقليها لدى السلطة للقبول بزيارة الوفد، نفى العالول وجود أي قيود على حرية وحركة قيادات حماس وعناصرها في الضفة الغربية، معربا عن أمله في التعامل الإيجابي مع الزيارة.

حوار القاهرة
في هذه الأثناء سلمت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ردها على الورقة المصرية للمصالحة، وأبدت تحفظها على تأجيل الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وقال عضو اللجنة أحمد مجدلاني إن اللجنة التنفيذية أعربت عن تمسكها بموعد إجراء الانتخابات يوم 25 يناير/كانون الثاني المقبل، وحددت أربعة شروط لقبول الورقة.

وأوضح مجدلاني أن هذه الشروط تتضمن تثبيت ما تم التوافق عليه في اجتماعات القاهرة بأن أي إجراء يجب أن لا ينتقص من مكانة ودور المنظمة أو يتعارض مع القانون الأساسي للسلطة، الأمر الذي يعني في مضمون هذا البند رفض فكرة تأجيل الانتخابات إلى النصف الأول من العام المقبل كما حددت الورقة.

وأكد أن إجراء الانتخابات استحقاق دستوري والرئيس عباس ملزم بحسب القانون الأساسي بإصدار مرسوم رئاسي بتحديد الانتخابات في موعدها قبل 90 يوما من هذا الموعد.

الشخصيات المستقلة دعت لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة (الجزيرة نت)
الشخصيات المستقلة
وفي سياق متصل كشف ممثل الشخصيات المستقلة في لجنة المصالحة الفلسطينية الدكتور ياسر الوادية أن المستقلين سيسلمون اليوم ردهم على المقترحات المصرية.

وأكد الوادية في تصريح خاص لمراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس أن الشخصيات المستقلة توافق وبشكل كامل على تلك المقترحات، ودعا للمساهمة في تعزيز الوفاق والابتعاد عن الفئوية والحزبية والمطالب الضيقة لمن يريد فعلا نجاحا في هذه المرحلة.

وشدد على أن هذه الشخصيات ركزت على أن تكون هناك حكومة توافق فلسطينية للخروج من المأزق وتوحيد مؤسسات الوطن.

ولفت الوادية إلى أنه تم إبلاغهم رسميا من القيادة المصرية بأن الجولة القادمة ستكون شاملة وليست ثنائية، وأكد أنهم اتفقوا كشخصيات مستقلة على أن تكون الجولة القادمة المتوقع انعقادها بعد عيد الفطر لتوقيع الاتفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات