الجيش اليمني يطلق النار باتجاه مواقع للحوثيين (رويترز)

نَقل مراسل الجزيرة عن مصادر يمنية محلية قولَها إن الجيش اليمني واصل حملته على مواقع الحوثيين في محافظة صعدة كما شن قصفا مدفعيا على عدة مناطق في حرف سفيان بمحافظة عمران الواقعة بشمال البلاد.

وجاء ذلك بعد ساعات من قيام الطيران الحربي اليمني فجر اليوم بقصف مواقع للحوثيين في ضحيان وبني معاذ والعند وسوق الليل في صعدة، في حين تدور مواجهات عنيفة منذ الصباح بين الحوثيين والقوات الحكومية في المدينة القديمة بصعدة.

وقال مراسل الجزيرة أحمد الشلفي إن المواجهات الجارية حاليا في مدينة صعدة القديمة وكذلك في باب نجران وقلعة قشلة مستمرة منذ نحو أسبوعين.

كما نقل المراسل عن مصادر محلية مقتل أحد المشايخ في منطقة دماج التي تعد معقلا للسلفيين وشهدت سابقا عدة مواجهات بين السلفيين والحوثيين.

خسائر متبادلة
وكان الجيش اليمني قد أعلن أمس أنه أوقع خسائر متعددة في صفوف المتمردين، كما ذكرت جماعة الحوثي أن أنصارها استولوا على مناطق في الملاحيظ بصعدة، وتمكنوا من أسر 85 جنديا بعد استيلائهم على معسكر الشقراء في حرف سفيان خلال مواجهات جرت في اليومين الماضيين.

من جهة أخرى أشار مراسل الجزيرة إلى أن المنظمات الإغاثية المحلية والدولية ما زالت عاجزة عن إنقاذ المدنيين النازحين من مناطق القتال، مضيفا أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" وجهت الدعوة مجددا إلى الحكومة والحوثيين للمساعدة والالتزام بقوانين الحرب.

يذكر أن الأمم المتحدة تعتقد أن نحو 150 ألف مدني قد نزحوا من ديارهم منذ بداية المواجهات بين الحكومة والحوثيين عام 2004. 

وتجددت المواجهات بين الجانبين في 11 أغسطس/آب الماضي وأعلن كل منهما عن تحقيق مكاسب ميدانية لكن وكالات الأنباء تشير دائما إلى صعوبة التأكد من حقيقة الموقف نظرا لعدم تمكنها من الوصول إلى مناطق القتال.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد اتهم جهات إيرانية بإقامة صلات وتقديم مساعدات للحوثيين الذين يعتنقون المذهب الشيعي ويطالبون بمزيد من الحقوق السياسية والدينية، لكن السلطات تقول إنهم  يسعون لإعادة الإمامة الزيدية.

المصدر : الجزيرة + وكالات