أحد ضحايا الانفجار الذي استهدف سيارة القوات الحكومية جنوب مقديشو (الجزيرة نت)

جبريل يوسف علي-مقديشو

أفاد مراسل الجزيرة نت في مقديشو أن أحد جنود الحكومة الصومالية ومدنيين اثنين قتلوا وأصيب أربعة مدنيين إثر انفجار استهدف سيارة مليئة بأفراد من القوات الحكومية في شارع يربط الميناء بالمطار جنوب العاصمة الصومالية.
 
يأتي ذلك في وقت تنتشر فيه أنباء عن حصول الحكومة الصومالية على دعم عسكري كبير، وأنها بصدد القيام بخطوات عسكرية حاسمة ضد المعارضة بدعم إقليمي وأممي.
 
وكانت المدينة شهدت عمليات إنزال كبيرة لقوات أفريقية وسط تصريحات مسؤولين حكوميين بقرب اكتمال الثمانية آلاف جندي أفريقي الذين كان الاتحاد الأفريقي تعهد بهم دعما للحكومة التي تعاني من ضعف عسكري وإداري.
وجاء هذا الانفجار بعد يوم دام، إذ لقي تسعة أشخاص مصرعهم إثر سقوط قذائف أطلقتها القوات الأفريقية على سوق بكارا ومناطق محيطة به وسط مقديشو.
 
"
اقرا أيضا:
الصومال صراع على حطام دولة
"
ووقع القصف بعد أن أطلقت حركةُ الشباب المجاهدين قذائف على مطار مقديشو، حيث كان الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد عائداً من العاصمة الكينية نيروبي حيث التقى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.
 
وأكدت مصادر للجزيرة أن قصف المطار حدث بعد مغادرة الرئيس في اتجاه قصر الرئاسة.
 
تنديد بزيارة كلينتون
وقد شن رئيس الحزب الإسلامي الصومالي المعارض حسن طاهر أويس السبت هجوما شديد اللهجة على السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه بلاده.
 
وندد أويس بما وصفه "سياسة الولايات المتحدة العدائية المبنية على أساس الكيل بمكيالين تجاه الصومال". 
 
ومن كيسمايو نقل عبد الرحمن سهل يوسف عن المسؤول الإعلامي للإدارة الإسلامية بالمدينة قوله تعليقا على لقاء كلينتون شريف "إن أميركا التي تقود الصليبية العالمية ضد المسلمين تبذل قصارى جهدها في كل الأوقات تدمير الأمن والسلام الذي تحقق بفضل الله ثم بجهود المجاهدين والشعب المسلم في الصومال" مشيرا إلى أن أميركا هي المسؤولة عن تدمير الأمن الذي تحقق إبان فترة حكم المحاكم الإسلامية.
 
وقال الشيخ حسن يعقوب "قدمت أميركا الدعم المالي والعسكري والإعلامي أثناء الغزو العسكري الإثيوبي على الصومال نهاية 2006، وبفضل الله تمكن المجاهدون من إلحاق الهزيمة النكراء بالقوات الإثيوبية، والآن يعم الأمن والاستقرار في معظم مناطق جنوب الصومال ووسطه".
 
واعتبر أن أميركا تستخدم الآن من وصفهم "بالمرتدين الصوماليين" مثلما استخدمت أمراء الحرب السابقين ضد شعبهم المسلم، وأشار إلى سحق هؤلاء الأمراء والقضاء عليهم علي أيدي قوات المحاكم الإسلامية منتصف 2006، وأضاف "المجاهدون قادرون بفضل الله على إفشال الخطط الأميركية الجديدة".
ودعا حسن يعقوب أميركا إلى وقف كافة أنشطتها العدوانية ضد الشعب الصومالي.

المصدر : الجزيرة