علي الجبوري في برنامج بلا حدود الشهر الماضي (الجزيرة)
دعا 15 من شيوخ ووجهاء شمال العراق الحكومة العراقية والقوى السياسية للتعاطي مع المجلس السياسي للمقاومة العراقية الذي تحدث الشهر الماضي عن مفاوضات مع الإدارة الأميركية التي أقرت بوجود محادثات.
 
وقال بيان لتجمع عشائر شمال العراق إن المفاوضات، التي أشار إليها الأمين العام للمجلس علي الجبوري، "دليل على انتصار للمقاومة والاعتراف بها".
 
أمنيا قالت الشرطة إن أربعة من أفرادها جرحوا في تفجير عبوة في بعقوبة شمال شرق بغداد.
 
كما قالت إن شخصا قتل وجرح سبعة في تفجيرين في الموصل شمال العراق أحدهما في ساحة لوقف السيارات. 
 
وتبنت جماعة "كتائب سهام الحق" في تسجيل تفجير عبوة في عربة هامفي أميركية شمال بغداد.
 
محاولة اغتيال
أمنيا أيضا قال جلال الدين الصغير قيادي المجلس الأعلى الإسلامي العراقي إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تعرض مؤخرا لمحاولة اغتيال من عنصر في حمايته ألقي عليه القبض.
 
من جهة أخرى قال حسن السنيد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان والمقرب من المالكي إنه لن يبقى في العراق منتصف العام المقبل إلا 50 ألف جندي أميركي.
 
ونقلت عنه صحيفة الصباح العراقية قوله إن القوات العراقية تستطيع ضمان أمن المدن أفضل من الجيش الأميركي الذي يحتفظ بـ130 ألف جندي، يفترض بموجب الاتفاقية الأمنية أن يتوقفوا عن المهمات القتالية الشهر القادم.
 
وتنص الاتفاقية على انسحاب أميركي كامل بنهاية 2011، لكن المالكي ترك الباب مفتوحا لبقاء بعض القوات "إذا احتاج العراقيون مزيدا من التدريب والدعم".   
 
اتهام لقائد الصحوة
وساهم تحالف القوات الأميركية مع مجالس الصحوة المكونة أساسا من العرب السنة في إضعاف القاعدة وبسط استقرار صمد نسبيا منذ العام الماضي.
 
غير أن أحمد أبو ريشة قائد الصحوات بات متهما بأنه استخدم الجماعة لأغراض انتخابية، كما جاء في بيان لجماعة تسمي نفسها "ثوار الأنبار".
 
وقالت الجماعة إن أبو ريشة ومن أسمتهم أزلامه "أصبحوا هدفا مشروعا للجماعة" ووصفتهم بـ"قتلة وقطاع طرق".

 

المصدر : وكالات