الصينيون بالجزائر في دائرة الاستهداف (رويترز-أرشيف)

قتلت قوات الجيش الجزائري مسلحا في كمين شرق الجزائر، وتمكنت من تفكيك قنبلة زرعها مسلحون عند مدخل شركة صينية.

وذكر مصدر أمني اليوم السبت أن الكمين نصب بقرية مازر ببلدية ميزرانة بولاية تيزي وزو(100 كلم) شرق العاصمة الجزائرية، حيث أطلقت قوات الجيش الرصاص على المسلح عند محاولته العبور من مكان الكمين، مشيرا إلى مصادرة سلاح من نوع كلاشينكوف كان بحوزته.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة الخبر الجزائرية اليوم إن قوات الجيش تمكنت من تفكيك قنبلة تقليدية الصنع زرعها مسلحون في مكان غير بعيد عن مدخل شركة صينية مكلفة بإنجاز طريق سريع وذلك بمدينة الأخضرية (90 كلم) شرق العاصمة الجزائرية.

ويأتي ذلك بعد أقل من أسبوع من الاشتباكات الدامية التي دارت بين عمال صينيين وسكان حي باب الزوار شرقي العاصمة الجزائرية، وقد استعملت فيها السكاكين والعصي وانتهت بجرحى من الطرفين.

واعتبرت الصين الاشتباكات حادثا معزولا لا يعكس "الصداقة القوية مع الجزائر" وأكدت على الثقة في تحقيق الشرطة الجزائرية، وطلبت من حكومة الجزائر "تهدئة الوضع ومعاقبة المتسببين في الأحداث بما يوافق القانون ويمنع تكرر الحادث".

غير أن بعض السكان قالوا إن الصينيين لا يحترمون العادات الجزائرية، وطالبوا بترحيلهم من المكان الذي يقطنونه المعروف محليا بحي الشّْناوة (حي الصينيين).

المصدر : الجزيرة + وكالات