القيود التي تضعها إسرائيل على الصيادين الفلسطينيين تزيد من معاناتهم (الفرنسية-أرشيف)

اختطفت قوات الاحتلال الإسرائيلي صيادين فلسطينيين بعد اعتراض قاربهما قبالة شاطئ رفح جنوب قطاع غزة، من جهة أخرى سمحت إسرائيل بتوريد ثلاث شاحنات مواد بناء للقطاع عبر فتح اثنين من معابره جزئياً، كما دخل القطاع عبر معبر رفح اليوم الفوج الثاني من أساتذة الجامعات والاستشاريين المصريين في مهمة تدريبية للأطباء الفلسطينيين.
 
فقد قالت وزارة الزراعة في الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة في بيان إن الزوارق الإسرائيلية هاجمت الساعة السادسة من صباح اليوم مركباً للصيد على بعد ميل بحري في بحر رفح واختطفت اثنين من الصيادين كانا يمارسان عملهما بشكل اعتيادي.
 
وأوضحت أن المعتقلين هما الشقيقان زياد وعبد الله عبد الكريم مقداد، لافتة إلى أنه جرى نقلهما إلى جهة مجهولة.
 
وحملت وزارة الزراعة السلطات الإسرائيلية المسؤولية عن حياة الصيادين وطالبت بالإفراج عنهما واتخاذ مواقف "جريئة" من قبل المنظمات والمؤسسات الدولية لحماية الصيادين من ممارسات الاحتلال ضدهم وإنهاء معاناتهم المتواصلة منذ سنوات.
 
يشار إلى أن الزوارق الإسرائيلية تستهدف يوميا قوارب الصيد الفلسطينية في عرض البحر بقطاع غزة كما تمنع الصيادين من تجاوز مسافة ميلين للصيد، وذلك كما تقول إسرائيل، "لمنع محاولات تهريب السلاح بحرا إلى القطاع".
 
فتح معابر
من ناحية أخرى ذكر رئيس لجنة إدخال البضائع إلى غزة رائد فتوح أن السلطات الإسرائيلية فتحت معبري كرم أبو سالم والشجاعية لإدخال مساعدات غذائية ووقود، في حين قررت الإبقاء على معبر المنطار مغلقاً.
 
وذكر أنه من المقرر إدخال 82 إلى 92 شاحنة عبر معبر كرم أبو سالم محملة بالمساعدات للقطاعين التجاري والزراعي، بينها شاحنتا إسمنت وشاحنة حديد لصالح سلطة المياه وذلك لمشروع الصرف الصحي ببلدة بيت لاهيا.
 
وأضاف أنه تم كذلك فتح معبر الشجاعية لضخ  كميات محدودة من غاز الطهو والسولار الخاص بمحطة توليد الكهرباء، مشيراً إلى أن السلطات الإسرائيلية أبلغتهم بإغلاق كافة معابر قطاع غزة بدءا من غد الجمعة حتى الأحد المقبل، دون ذكر أسباب.
 
فلسطينيون وصلوا إلى قطاع غزة قادمين
من مصر (الفرنسية-أرشيف)
معبر رفح
من جهتها واصلت السلطات المصرية فتح معبر رفح البري، حيث ذكرت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة أن المعبر مخصص اليوم لسفر حملة الجوازات الأجنبية، مضيفة أن أكثر من 970 شخصاً غادروا القطاع أمس بينما وفد إليه ما يزيد عن 450 شخصا، ورفض خروج أكثر من 110 أشخاص.
 
وفي هذا الإطار وصل إلى القطاع قادماً من مصر الفوج الثاني من أساتذة الجامعات والاستشاريين المصريين في مهمة تدريبية تستمر قرابة عشرة أيام وذلك في إطار تنفيذ مشروع لجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب الخاص بتدريب الأطباء الفلسطينيين داخل قطاع غزة لرفع مستواهم التقني.
 
وأوضح مدير المشروع أشرف بركات أن فكرة المشروع تبلورت بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وقد بدأت المرحلة الأولى منه بالتعليم عن بعد عن طريق مؤتمرات الفيديو، في حين تمثلت المرحلة الثانية بإيفاد عدد من أساتذة الجامعات والاستشاريين المصريين لتدريب الأطباء عملياً.
 
أما المرحلة الثالثة فستتم –حسب بركات- عن طريق استقدام عدد من الأطباء الفلسطينيين للتدريب داخل المستشفيات الجامعية والمراكز الطبية المتخصصة في مصر.

اختراق كاديما
على صعيد مقابل ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست على موقعها الإلكتروني اليوم أن موقع حزب كاديما الذي تتزعمه تسيبي ليفني أغلق اليوم بعد تعرضه لاختراق على يد قراصنة فلسطينيين.
 
وأضافت إنه جرى اختراق موقع كاديما في وقت مبكر من صباح اليوم حيث نشر القراصنة صورا وشعارات معادية لإسرائيل باللغتين العربية والعبرية وهددوا صراحة بقتل ليفني. كما تم اختراق مدونة ليفني أيضاً.
 
وذكرت الصحيفة أنه تم إزالة الصور والتهديدات من الموقع بعد عدة دقائق، ولم يتبق إلا عبارة "قرصان غزة".
 
ومن بين الصور التي وضعها القراصنة في موقع كاديما صورة لآثار دمار خلفها هجوم فدائي داخل إسرائيل، وأخرى "لطفل مفصول الرأس" استشهد في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

المصدر : وكالات,الجزيرة