تكريم مشاركين في المؤتمر (الجزيرة نت)

 محمد طه البشير-الدوحة
 
اختتم ملتقى القدس الشبابي الرابع أعماله أمس بفندق شيراتون بالدوحة بالتأكيد على العمل الجاد للدفاع عن المدينة المقدسة، وبإطلاق عدد من المشروعات تدعم صمود أهل القدس و"بث الوعي لدى شباب الأمة".
 
وقال رئيس رابطة شباب لأجل القدس محمد عبد الله شيخ إدريس إن "تحرير القدس لن يكون بالأماني وإنما بما سكبناه من أفكار ومشروعات وعصف ذهني بالمقاومة الإلكترونية والعناية بالمعارف المقدسية وتثقيف الشباب المقدسي ضد سياسة الإفقار وسلب الهوية".

الملتقى ينعقد في إطار القدس عاصمة للثقافة العربية (الجزيرة نت)
وإزاء ما تتعرض له المدينة استنكر البيان الختامي "الأعمال الإجرامية التي تقوم بها قوات الاحتلال بغرض تهويد المدينة وطمس هويتها الإسلامية"، وأهاب البيان بالأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية "لوقف هذا الصلف والغطرسة الصهيونية ضد أصحاب الأرض العزل".
 
كما قيم المشاركون في الرابطة -وفق البيان- المرحلة السابقة من المشروع الإستراتيجي "سفراء القدس الثقافي" وإطلاق مرحلة جديدة منه، وتم ضم فروع جديدة للرابطة من ماليزيا وإيرن وبوركينا فاسو وإثيوبيا ومولدافيا والدانمارك والسويد وألمانيا.
 
واتفق على أن يعقد ملتقى القدس الشبابي الخامس في الجزائر في صيف 2010، وقد جرى على هامش الملتقى انتخاب محمد عبد الله شيخ إدريس (السودان) رئيسا للهيئة العامة، وانتخاب أحمد الغالي (لبنان) منسقا عاما للرابطة وانتخاب هيئة إدارية جديدة للرابطة.
 
وتخللت اليوم الختامي العديد من الفقرات حيث ألقيت قصيدة شعرية عن القدس، كما قدمت فرقة أمواج البحرينية "أوبريت القدس" ردد فيها المنشدون: عربية تهوى هويتنا...عربية هي لا تساوم في قضيتنا (...) يا من يحن إليك قبلي يا قدس يا بيتي ويا حبي، يأتي الأوان ويلتقي قدر المحب مع المحب".
 
وفي فقرة تكريم الوفود المشاركة واللجنة المنظمة دعا رئيس مجلس إدارة مركز شباب الدوحة أحمد الزويدي الشباب إلى استدامة التواصل و"بقاء هذه العلاقة وهذه الأخوة الحميمة بينكم" وتبادل الأفكار والنصائح، "فرب مشورة أو فكرة تصبح مشروعا يوما من الأيام".
 
فرحات حسين فرحات يقدم مشروع الوفد السوري لدعم القدس (الجزيرة نت)
كتاب مدرسي
سبق حفل الختام تقديم عدد من المشروعات من الوفود المشاركة دعما لصمود القدس، من بينها مشروع كتاب منهجي عن القدس للتدريس في المدارس قدمه الوفد القطري.

بدوره قدم الوفد السوري مشروعا لإنتاج فيلم على الطريقة الغربية يعتمد على خدع سينمائية ومؤثرات خيالية كبيرة.
 
وقال مقدم المشروع فرحات حسين فرحات للجزيرة نت إن الفيلم يهدف لبعث التفاؤل في نفوس العرب والمسلمين والتأثير عليهم من خلال عرض انتهاكات الإسرائيليين في المسجد الأقصى، مشيرا إلى أن الفيلم يهدف كذلك لضرب المجتمع اليهودي في عقر داره لأنه سيترجم إلى العبرية.
 
أما المشروع المصري فسيقيم موقعا على "فيس بوك" للتعريف بالتحديات التي تواجه القدس والحض على الدفاع عنها، إلى جانب عدد من المشروعات قدمتها الوفود، منها تنظيم رحلة عمرة سنوية لشباب القدس ومشروع إنشاء مجسم متكامل للمدينة والمسجد الأقصى وآخر لإنشاء مركز متخصص لتدريس الثقافة المقدسية.
 
الملتقى حوى عددا من الفقرات الترفيهية (الجزيرة نت)
فعاليات أخرى

وكان اليوم الختامي قد شهد ندوة عن "العقيدة الصهيونية في القرآن" تحدث فيها الدكتور أحمد نوفل، كما ألقى الدكتور محمد المسفر محاضرة عن فلسطين بين الادعاء الديني والادعاء التاريخي.
 
كما نظم الملتقى ورشة حول برنامج سفراء القدس تناولت عددا من البرامج المتمثلة في المعارف الدينية والمقدسية والجغرافية.
 
وفي إطار البرنامج الترفيهي اليومي زار المشاركون سوق واقف التراثي بالدوحة بهدف التعرف على السوق وإضفاء أجواء من المتعة لكسر رتابة الجلسات الرسمية.
 
وكان الملتقى انطلق في 3 أغسطس/آب الجاري تحت شعار "من الدوحة إلى القدس سلام" تحت رعاية وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية وبتنظيم واستضافة من مركز شباب الدوحة.

المصدر : الجزيرة