أميركا طلبت تجميد الاستيطان سنة
آخر تحديث: 2009/8/6 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/6 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/14 هـ

أميركا طلبت تجميد الاستيطان سنة

جورج ميتشل (يسار) اقترح على نتنياهو تجميد الاستيطان لسنة (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم أن الولايات المتحدة طلبت من إسرائيل الالتزام بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة لمدة عام لحث الدول العربية على اتخاذ خطوات باتجاه تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية.

وأوضحت أن المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل قدم الاقتراح في محادثات أجراها في القدس الأسبوع الماضي مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وعلل ميتشل ذلك بأن الدول العربية لن تتخذ أي بوادر إيجابية باتجاه التطبيع مع تل أبيب دون ضمانة بإنهاء البناء في المستوطنات.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى في تل أبيب أنه لم يرفض نتنياهو وباراك الطلب الأميركي، إلا أنهما اختلفا مع الأميركيين بشأن بعض التفاصيل.

وأشارت إلى أن إسرائيل تفضل تجميد النشاط الاستيطاني لمدة ستة أشهر.

وفي الأسبوع الماضي قال ميتشل ونتنياهو إن محادثاتهما تحقق تقدما لكنهما لم يتطرقا إلى قضية المستوطنات في تصريحاتهما.

استئناف المحادثات

محمود عباس (يمين) تعهد بعدم استئناف  المفاوضات قبل وقف الاستيطان (رويترز-أرشيف)
يشار إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعهد في وقت سابق بعدم استئناف محادثات السلام مع إسرائيل المتوقفة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي إلا بعد توقف النشاط الاستيطاني.

واتهمت السعودية من جهتها على لسان وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل مطلع الشهر الجاري إسرائيل بعدم الجدية بشأن السلام مع الفلسطينيين، معربة عن رفضها دعوات أميركية بتحسين العلاقات مع تل أبيب كسبيل لبدء محادثات سلام إقليمية.

ويأتي ذلك بعد أن جددت واشنطن طلبها للعرب لاتخاذ خطوات نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ومؤخرا قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده ستقدم خطة للسلام في الشرق الأوسط في غضون أسابيع.

وكان طلب أوباما بتجميد المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية قبل أسبوعين قد قوبل بمقاومة عنيفة من نتنياهو مما أدى إلى خلاف اعتبره البعض الأخطر في العلاقات الأميركية الإسرائيلية منذ عقد من الزمان، ويتماشى الطلب الأميركي مع ما تضمنته خطة خارطة الطريق التي تبنتها الولايات المتحدة عام 2003.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات