الرئيس الصومالي: اللقاء للتشاور في المصالح المشتركة بين البلدين (الجزيرة نت)

جبريل يوسف علي-مقديشو

قال الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد إن لقاءه المرتقب خلال ساعات مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في نيروبي، سيتركز حول "التشاور في المصالح المشتركة بين البلدين ومساعدة الولايات المتحدة للحكومة الصومالية في الحرب ضد تنظيم القاعدة".

كما قال إن حكومته تسعى لمساعدات في الجوانب الدبلوماسية والمالية والإنسانية من الولايات المتحدة, ووصف اللقاء بأنه "فرصة ثمينة بالنسبة لحكومته ولشعب الصومال".
 
وأعلن الرئيس الصومالي في مؤتمر صحفي سعيه لدمج المليشيات غير النظاميه الموالية للحكومة إلى القوات المسلحة. كما أعلن عن تأسيس محاكم عسكرية, قال إن الهدف منها توفيق القوانين العسكرية مع الشريعة الإسلامية.
 
رفض
من جانبه ندد الناطق باسم حركة الشباب المجاهدين شيخ علي محمود راقي خلال مؤتمر صحفي بلقاء أي مسؤول مع الوزيرة الأميركية, وقال إنه يأسف "لافتخار شخصيات تدعي المسؤولية باللقاء مع امرأة تعد وكيلا لفرعون العالم". ووصف اللقاء بأنه مؤامرة ضد الشعب الصومالي.
 
أحد المدنيين الذين أصيبوا في أعمال العنف التى شهدتها مقديشو أمس (الجزيرة نت)
وتحدث الناطق عن زيادة في أعداد من سماها "القوات الكافرة العميلة" في إشارة إلى القوات الأفريقية.
 
وفي هذا السياق علمت الجزيرة نت من مصدر أمني في مطار مقديشو أن طائرات كبيرة يعتقد أنها تحمل قوات أفريقية, وصلت بالفعل حيث أغلقت القوات الأفريقية المطار والشوارع القريبة منه.
 
كما اعتبر المتحدث باسم حركة الشباب المجاهدين أن تصريحات مبعوث الأمم المتحدة للصومال أحمدو ولد عبد الله بشأن إنشاء منطقة خضراء بالعاصمة مقديشو, تؤشر إلى افتقار الحكومة الصومالية لأية سلطة تذكر.
 
كما تحدث عن لجنة أمنية مشتركة بين الأمم المتحدة والقوات الأفريقية والحكومة، تهدف إلى "إخضاع الصومال للكفار" على حد تعبيره. ودعا الشعب إلى رفض تلك الفكرة، كما طالبهم بالوقوف إلى جانب من سماهم المجاهدين.
 
عنف متواصل
على صعيد آخر شهدت مقديشو خلال الساعات الـ24 الماضية اشتباكات متقطعة بين الحزب الإسلامي وحركة الشباب المجاهدين من جهة، والقوات الأفريقية والحكومية من جهة أخرى. كما شهدت المدينة عمليات قصف مدفعي استهدف أجزاء من محافظة هودن جنوبها.
 
ودارت الاشتباكات المتقطعة في تقاطع دبكا وحي تليح، واستمرت لمدة نصف ساعة توقفت خلالها حركة الناس والسيارات.
 
وقد قتل ثلاثة من أفراد القوات الحكومية خلال الاشتباكات التي دارت في شارع مكة المكرمة وتقاطع دبكا، فضلا عن مقتل مدنيين وإصابة 12 آخرين.

المصدر : الجزيرة