جولات الحوار المتكررة بين فتح وحماس لم تصل إلى نتيجة حاسمة (الجزيرة-أرشيف)
أبلغت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مصر التي ترعى الحوار الوطني الفلسطيني, إلى أن يكون 25 أغسطس/آب الجاري موعدا لتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية وليس لجولة حوار جديدة.

وقال ممثل حماس في لبنان أسامة حمدان، في تصريحات، إن حماس تريد أن يكون التوجه إلى القاهرة في هذه المرة من أجل توقيع اتفاق وليس من أجل جولة حوار جديدة.
 
وأضاف حمدان في تصريحات نقلتها وكالة صفا المحلية "لا معنى للذهاب إلى القاهرة دون التوصل إلى اتفاق وإعادة الكرة من جديد وتأجيل جلسة الحوار مرة أخرى".
 
وأكد القيادي في حماس وجوب الإعداد بشكل صحيح، والتوصل إلى صيغة واضحة للاتفاق ليتم توقيعها بين الطرفين في هذا التاريخ.
 
كما قال إن حماس قدمت "مبادرات عديدة للحل ويعرف الجانب المصري ذلك" متهما حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بتعطيل الحوار.
 
يشار إلى أن مصر التي ترعى الحوار الفلسطيني أجلت جولة الحوار السابعة بين فتح وحماس إلى 25 من الشهر الجاري بعد فشل الجانبين في التوافق على أي من قضايا الخلاف لتوقيع اتفاق مصالحة، وإنهاء الانقسام الداخلي.
 
وقد تصاعد التوتر مجددا، على خلفية منع حماس أعضاء عناصر فتح في قطاع غزة من السفر للمشاركة في مؤتمرها العام السادس المنعقد في بيت لحم.

المصدر : الألمانية