الأجهزة الأمنية الفلسطينية متهمة من حماس بقتل سجناء من الحركة تحت التعذيب (الجزيرة-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في عمان إن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس كمال أبو طعيمة توفي اليوم متأثرا بإصابة كان يعالج منها في مستشفى المدينة الطبية، بعد أن قال ذووه وحركة حماس إن السلطة الفلسطينية قامت بتعذيبه لأيام عديدة ما سبب له إصابات بجلطات دماغية متعاقبة أفضت إلى دخوله في موت سريري إلى أن فارق الحياة.

وكان المعتقل السابق في سجون السلطة الوطنية الفلسطينية بالضفة الغربية قد دخل في موت سريري في أحد المستشفيات في الأردن في نهاية الشهر الماضي.

وكان أبو طعيمة معتقلا لدى السلطة الفلسطينية مدة تسعة أشهر، وأفرج عنه قبل أكثر من شهر ونصف بعد إصابته بجلطة حادة نقل إثرها إلى الأردن للعلاج.

وتتهم أجهزة التحقيق بأنها مارست عليه عذابا شديدا استدعى نقله للمستشفى عدة مرات، وأفرج عنه وهو على حمالة المرض، ويجد صعوبة في الحديث.

وأبو طعيمة من الذين أبعدتهم إسرائيل إلى مخيم مرج الزهور على الحدود مع لبنان أواخر 1992، ويعد أحد الدعاة والخطباء البارزين في الضفة الغربية، وقضى أكثر من تسع سنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذي اعتقله سبع مرات.

وتتهم حركتا حماس والجهاد الإسلامي الأجهزة الأمنية الفلسطينية باعتقال العشرات من نشطائهما في الضفة الغربية وتعذيبهم، والتنسيق مع الاحتلال الإسرائيلي في ذلك.

المصدر : الجزيرة