تواجد أمني كثيف في بيت لحم حيث مقر المؤتمر (الأوروبية)

ينعقد المؤتمر العام السادس لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وسط حضور أمني وإعلامي كثيف لم تشهد الأراضي الفلسطينية مثيلا له من قبل.
 
وكشف محافظ بيت لحم عبد الفتاح حمايل في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية عن خطة أمنية شاملة خلال فترة انعقاد المؤتمر تتضمن تنظيم الحركة المرورية وتوفير الحماية اللازمة للأعضاء والضيوف يشارك فيها الآلاف من رجال الأمن والشرطة، مضيفا أنه تم الاستعانة بوحدات أمنية من خارج المحافظة لإتمام المهمة.
 
وأشار إلى أنه تم إغلاق كافة الشوارع الرئيسية المحيطة بقاعة المؤتمر وتحويل الحركة المرورية إلى خارج المدينة وعبر طرق فرعية.
 
وقال حمايل إن بيت لحم -التي يقطنها نحو خمسين ألف نسمة- تستضيف أكثر من أربعة ألاف ضيف هم أعضاء المؤتمر العام ونحو ثمانين وفدا أجنبيا إلى جانب الوفود المحلية لممثلي الفصائل الفلسطينية المدعوة لحضور مؤتمر فتح الذي وصفه بالحدث التاريخي.
 
وفي السياق نفسه قال قائد منطقة بيت لحم العميد سليمان عمران إن الخطة الأمنية الشاملة مكونة من ثلاثة دوائر أمنية ينفذها 4200 رجل أمن استقدم 1500 منهم من خارج المحافظة.
 
 بيت لحم أكدت استعدادها لانعقاد مؤتمر فتح (الجزيرة نت)
صحفي لكل عضو

وبخصوص التغطية الإعلامية لمؤتمر فتح قالت مصادر فلسطينية إن نحو ألفي صحفي وإعلامي يغطون فعاليات المؤتمر الذي يشارك فيه أكثر من ألفي عضو.
 
وفي هذا السياق قال محافظ بيت لحم إن هناك استعدادات خاصة للصحفيين وممثلي الوسائل الإعلامية المكلفة بتغطية فعاليات المؤتمر السادس عبر إنشاء مركز إعلامي خاص وتوفير أماكن خاصة للصحفيين في قاعة المؤتمر نفسها.
 
وأشار إلى أن قاعة استضافة المؤتمر وهي تقع في مدرسة محلية في مدينة بيت لحم جرى تجهيزها من كافة الجوانب لاستضافة المؤتمر وفق المستويات المطلوبة.
 
وقد زينت مدينة بيت لحم بالإعلام الفلسطينية وعلقت رايات حركة فتح الصفراء على كافة المداخل الرئيسية والشوارع والمفترقات الرئيسية في المدينة كما وضعت يافطة كبيرة عند مكان المؤتمر كتب عليه "بيت لحم ترحب بكم" بينما رسم في أسفلها شعار كبير لحركة فتح.
 
وجرت في المدينة أعمال طلاء وتنظيف وتجميل في المناطق التي يشملها مكان عقد المؤتمر.
 
وتعقد حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس مؤتمرها العام السادس بعد انقطاع استمر عشرين عاما وللمرة الأولى في تاريخها على أرض فلسطينية.

المصدر : الألمانية